العودة   منتديات المصطبة > الأقسام العامة > المنتدى العام للمواضيع العامة

المنتدى العام للمواضيع العامة القضايا العامة التى تهدف إلى نشر الفائدة للجميع، المواضيع العامه يتم وضعها هنا


مواضيع ذات صلة مع قصة أشهر وأخطر هاكر في العالم - كيفن متنك- قصة ممتعه جدا
اطول شجرة فى العالم من قسم صور 2014 - صور خلفيات - صور حب - صور منوعة
أشهر برامج المحادثة بمميزاته الجديدة والرائعة Windows Live Essentials 2011 Fin من قسم منتدى المواضيع المحذوفة والمكررة والمخالفة
||صورة أول كرة قدم فـ العالم|| من قسم أخبار الرياضة - الرياضة اليوم - Sport news 2014
الاصدار الاخير من البرنامج الرهيب لسحب الصور من أشهر مواقع الصور العالمية من قسم منتدى المواضيع المحذوفة والمكررة والمخالفة
بعد غياب 7 أشهر.. زيدان جاهز لمواجهة هامبورج الجمعة من قسم أخبار الرياضة - الرياضة اليوم - Sport news 2014

1 
الكبير اوى



ظهرت منذ زمن طويل العصابات فى الطرق والمدن وكانت تهدف هذه العصابات إلى ســـرقة أموال أو الخطف أو الإبتذاذ وكانت يد شرطة لهم بالمرصاد بيد من حديد لأنها كانت تعرف أنها تتعمل مع أشخاص موجودين فى مكان الجريمه وبدأت فى التصدى لهم ولكن بعد مرور الزمان ظهر الكمبيوتر والأنترنت وبدأت تتحول العصابات إلى عصابات موجودة على الأنترنت ولكن

يسطتيع هذا الشخص أن يسرق ويبتز أى شخص وهو فى بلاد والأخر فى بلاد ثانيه أو يسرق ويبتز أى شخص وهو فى قارة والأخر فى قارة أخرى . - سوف نلقى الضوء على القراصنة - الهكرز - الكراكرز - وسوف نقدم شرح وافى عن نشأة (القراصنة - الهكرز - الكراكرز ) والعصر الذهبى الذى كانت فيه الكلمة الأولى والأخيرة لهذه العصابات التى خربت شبكات وأجهزة وبرامج وســرقــة أموال وكروت إئتمان وغيره ..... إلخ . - وسوف نلقى الضوء أيضاً عن أعظم الهكرز فى الولايات المتحدة والعالم بالأسماء والتاريخ وما حدث من ســـرقـــاة ضخمة كانت السبب فى تغيير فكر الخبراء فى مجال الكمبيوتر والأنترنت من تطوير وسائل الحمايه للشركات والمنشأت الحكومية الهامة التى إن كانت تحتوى على أموال كثيرة جداً أو معلومات غاية فى السرية

- وسوف نلقى أيضأ الضوء على الهكرز العرب . - هذا بالنسبة لتاريخ الهكرز ونشأته سوف نتاول ما هى وسائل (القراصنة - الهكرز - الكراكرز ) وكيفية الدخول إلى الشبكات وكيفية أقتحام البريد الإلكترو نى بكل بساطة وسهولة وكيفية وقوع المستخدم العادى فى هذا الفخ الذى ممكن أن يقع فيه أى شخص مستخدام للإنترنت . وسوف نتعرف إيضاً على كيفية إرسال (القراصنة - الهكرز) الملف السحرى الذى بواسطته يمكن الدخول إلى أى جهاز أو أى شبكه . وسوف نتاول أيضأ ما هى البرامج المستخدمه ( للحمايه - للهجوم - أدوات الإستعداد للهجوم - برامج الدخول على الشبكات ) وغيره كثير من البرامج القادرة على عمل مفعول السحر فى عالم الأنترنت .

العصر الذهبي للهاكرز - 1980 - 1989

في عام 1981 أنتجت شركة

IBM

المشهورة جهاز أسمته بالكمبيوتر الشخصي يتميز بصغر حجمه و سهولة استخدامه و استخدامه في أي مكان و أي وقت .. و لهذا فقد بدأ الهاكرز في تلك الفترة بالعمل الحقيقي لمعرفة طريقة عمل هذه الأجهزة و كيفية تخريب الأجهزة . - وفي هذه الفترة ظهرت مجموعات من الهاكرز كانت تقوم بعمليات التخريب في أجهزة المؤسسات التجارية . - في عام 1983 ظهر فيلم سينمائي اسمه ( حرب الألعاب ) تحدث هذا الفيلم عن عمل الهاكرز و كيف أن الهاكرز يشكلون خطورة على الدولة و على اقتصاد الدولة و حذر الفيلم من الهاكرز .

تاريخ الهاكرز قبل عام 1967

- في هذه السنوات لم يكن للكمبيوتر وجود و لكن كان هناك شركات الهاتف و التي كانت المكان الأول لظهور ما نسميهم بالهاكرز في وقتنا الحالي . و لكي نلقي بالضوء على طريقة عمل الهاكرز في تلك الفترة الزمنية نعود للعام 1960 في الولايات المتحدة الأمريكية و في إحدي شركات الهاتف المحلية .. كان أغلب العاملين في تلك الفترة من الشباب المتحمس لمعرفة المزيد عن هذه التقنية الجديدة و التي حولت مجرى التاريخ . - فكان هؤلاء الشباب يستمعون إلى المكالمات التي تجرى في هذه المؤسسة و كانوا يغيروا من الخطوط الهاتفية فتجد مثلا هذه المكالمة الموجهة للسيد مارك تصل للسيد جون .. و كل هذا كان بغرض التسلية و لتعلم المزيد .. و لهذا قامت الشركة بتغيير الكوادر العاملة بها إلى كوادر نسائية . - في الستينات من هذا القرن ظهر الكمبيوتر الأول . لكن هؤلاء الهاكرز كانوا لا يستطيعون الوصول لهذه الكمبيوترات و ذلك لأسباب منها كبر حجم هذه الآلات في ذلك الوقت و وجود حراسة على هذه الأجهزة نظرا لأهميتها ووجودها في غرف ذات درجات حرارة ثابتة . - و لكن متى ظهرت تسمية هاكرز ؟ الغريب في الأمر أن في الستينات الهاكر هو مبرمج بطل أو عبقري .. فالهاكرز في تلك الفترة هو المبرمج الذي يقوم بتصميم أسرع برنامج من نوعه و يعتبر دينيس ريتشي و كين تومسون أشهر هاكرز على الإطلاق لأنهم صمموا برنامج اليونكس و كان يعتبر الأسرع وذلك في عام 1969



حرب الهاكرز العظمى 1990 - 1994

الهكرز فى أمريكا البدايات الأولى لحرب الهاكرز هذه

في عام

1984

حيث ظهر شخص اسمه (ليكس لوثر ) و أنشأ مجموعة أسماها

LOD

و هي عبارة عن مجموعة من الهاكرز الهواة و الذي يقومون بالقرصنة على أجهزة الآخرين . وكانوا يعتبرون من أذكى الهاكرز في تلك الفترة . إلى أن ظهرت مجموعة اخرى اسمها

MOD

و كانت بقيادة شخص يدعى ( فيبر ) . و كانت هذه المجموع ة منافسة لمجموعة

LOD

. و مع بداية العام 1990 بدأت المجموعتان بحرب كبيرة سميت بحرب الهاكرز العظمى و هذه الحرب كانت عبارة عن محاولات كل طرف اختراق أجهزة الطرف الآخر . و استمرت هذه الحرب ما يقارب الأربعة أعوام و انتهت بإلقاء القبض على (فيبر ) رئيس مجموعة

MOD

و مع انتهاء هذه الحرب ظهر الكثير من المجموعاتو من الهاكرز الكبار - في تلك الأيام تم القبض على اعظم هاكرز في التاريخ (كيفن ميتنيك) - سنتحدث عنة في أمثلة الهاكرز في الولايات المتحدة الأمريكية - و قد بثت وكالات الأنباء العالمية خبر القبض على ميتنيك . و شاهدة ملايين الناس و هذا الخب ر البسيط غير نظرة الناس للهاكرز . فقد كان كثير من الناس يعتبرون الهاكرز أبطالا و يعتبرونهم المنقذين من تسلط الحكومة أما بعد هذا الخبر . وجد الناس بأن الهاكرز هم لصوص متخفين بثوب العبقرية و الكمبيوتر و لا هم لهم سوى الشهرة و الحصول على الأموال بأسهل الطرق . - و قد بدأت عمليات الهاكرز تقوم بخفية بعد هذا التاريخ . - في صيف عام 1994 ظهر هاكر روسي قام باقتحام كمبيوترات السيتي بنك و ســرقة ما يقارب 10 ملايين دولار أمريكي . و قد تم ملاحقته عن طريق الإنترنت و القبض علية و استعادة المبلغ ناقص
400000 دولار



قصة أشهر وأخطر هاكر في العالم

لعل اسم كيفن ميتنيكقصة أشهر وأخطر هاكر في العالم - كيفن متنك- قصة ممتعه جدا

قصة أشهر وأخطر هاكر في العالم - كيفن متنك- قصة ممتعه جداقصة أشهر وأخطر هاكر في العالم - كيفن متنك- قصة ممتعه جداkevin mitnick

لا يعرفه الكثيرون في عالمنا العربي والشرق الاوسط، ولكنه في أوروبا والولايات المتحدة يعتبر من أشهر الأسماء خصوصا بالنسبة إلى شركات الانترنت وعالم الحاسبات الآلية وأمن الشبكات. كيفن ميتنيك هو أشهر قرصان الكتروني ظهر على وجه الارض وأكثر الهاكرز خطورة منذ ظهور الحاسبات الآلية إلى درجة أنه اصبح اول قرصان كمبيوتر توضع صوره من ضمن قائمة المطلوبين لدى الاف بي أي

FPI

الانترنت فما هي قصته؟

ولد كيفن في عام 1963. أي أنه يبلغ من العمر الآن 41 سنة، في بداية حياته لم يكن كيفن يمتلك القدرة المالية لشراء حاسب آلي خاص به لذلك كان يتواجد في معارض راديو شاك ليستعمل الحاسبات المعروضة. لقد كان شابا خجولا لوالدين مطلقين وأم تعمل نادلة في أحد المطاعم. لذلك كانت مهارته في استخدام الكمبيوتر والقرصنة تعتبر وسيلة جيدة بالنسبة إليه لاكتساب الاصدقاء والتفاخر خصوصا في المرحلة الثانوية حين كان يخترق حاسب المدرسة الرئيسي أمام باقي الطلاب.

وعلى الرغم من أن كيفن لم يكن من المتفوقين دراسياً، إلا أنه برع في الدخول إلى بدالات مؤسسة الهاتف المحلية، وتمكن من الحصول على مكالمات هاتفية مجانية. وتطور الأمر إلى تمكنه من اقتحام عوالم الآخرين، والاستماع إلى مكالماتهم. وأصبح لديه خلال فترة وجيزة، الكثير من المعلومات والأسرار، عن أشخاص كان يختارهم من الأغنياء وذوي السلطة، مما خلق في نفسه الشعور بالقوة والتفوق. وبفضل اهتماماته في هذا المجال تعرف إلى مجموعة من الشباب لهم الاهتمام ذاته، والخبرة في اختراق شبكة الهاتف عن طريق الكمبيوتر، وشكلوا مجموعة أصبحت اجتماعاتها شبه منتظمة، للتداول في وسائل وطرق جديدة في هذا المجال. وحتى ذلك الوقت، كان كل ما قامت به المجموعة لا يتعدى المزاح لشباب راغبين في المتعة والابتعاد عن الملل، وإن كان بإزعاج الآخرين قليلا.. لكن الإزعاج ما لبث أن تحول إلى أذى، حيث قام أحد أفراد المجموعة بتدمير ملفات إحدى شركات الكمبيوتر في سان فرانسيسكو، ولم تتمكن الشرطة من معرفة الفاعل، لأكثر من عام.

في أحد أيام العطل من عام 1981 دخل كيفن واثنان من أصدقائه خلسة، إلى المركز الرئيسي لشركة الهاتف في مدينة لوس انجلوس، ووصلوا إلى الغرفة التي تحتوي على الكمبيوتر الذي يدير عمليات الاتصال، وأخذوا كتب التشغيل الخاصة به، وقوائم وسجلات تتضمن مفاتيح السر لأقفال الأبواب، في تسعة مراكز أساسية تابعة لشركة الهاتف في المدينة. وعندما حققت الشرطة المحلية في الأمر، لم تتمكن من كشف الفاعل.. لكن، وبعد سنة، وشت بهم فتاة من أعضاء المجموعة للشرطة، الذين سارعوا لاعتقال الشبان الثلاثة. وحكم على كيفن بقضاء ثلاثة أشهر في سجن الأحداث بتهمة الســـرقــة، وتدمير بيانات عبر شبكة كمبيوتر، كما قضت المحكمة بوضعه بعد ذلك، سنة تحت المراقبة في لوس انجلوس. من جهته، حاول مركز الخدمة الاجتماعية تقديم العون له، لتطوير خبراته في مجال الكمبيوتر، والاستفادة منها بشكل شرعي، لكن النتيجة جاءت سلبية، إذ سعى كيفن إلى تعلم أمور مختصرة، وحيل تساعده على ممارسة هوايته باختراق شبكات الكمبيوتر، وهذا ما قاده من قضية الى اخرى.

واعتقل كيفن ثانية عام 1983 من قبل شرطة جامعة شمال كاليفورنيا، بعد ضبطه يحاول استخدام شبكة كمبيوتر الجامعة للوصول من خلالها إلى البنتاغون. وحكمت المحكمة عليه بستة أشهر تدريب في إصلاحية للأحداث، في كاليفورنيا. وبعد سنوات اعتقل مرة أخرى، بتهمة العبث بكمبيوتر حسابات إحدى الشركات، والغريب في الأمر، أنه بقي رهن الاعتقال لمدة سنة كاملة من دون محاكمة، والأغرب اختفاء ملفه من مركز الشرطة، من دون أي تفسير أو شرح!

وفي عام 1988 قُبض عليه مرة ثانية بتهمة اختراق حاسبات أحدى شركات الكمبيوتر الكبرى في الولايات المتحدة مما سبب خسائر تقدر بأربعة ملايين دولار وســرقة برامج بقيمة مليون دولار. لذلك حُكم عليه في عام 89 بالسجن لمدة عام وقضى كيفن المدة. ولقد كان مجبرا على الانخراط في مركز لمعالجة الادمان من القرصنة وذلك بحكم قضائي لمدة ستة أشهر .

وبعد اطلاق سراحه في عام 1990 كان كيفن يحاول الاستقامة ولكنه كان يواجه صعوبة في الحصول على عمل في عالم الحاسبات الآلية نتيجة لماضيه الملوث. حتى وجد عملا في احدى الشركات المتوسطة. ولكن نتيجة لوفاة أخيه في عام 92 من جرعة مخدرات تعرض كيفن لحالة كآبة شديدة وعاد لهوايته القديمة وهي اختراق الحاسبات الآلية والقرصنة. وفي نهاية ذلك العام توجهت الـ «اف.بي.أي» إلى شقة كيفن لتستجوبه حول بعض قضايا الاختراق لتجده قد فر واختفى. وظلت المتابعة مستمرة بين الاف بي أي وكيفن بين عدة مدن كان خلالها كيفن يواصل عمله في اختراق الحاسبات الآلية عن طريق حاسبه المحمول والهاتف النقال. في كل مرة كان كيفن يهرب بأعجوبة من أيدي عملاء

FPI

هذه الملاحقة صنعت من كيفن اسطورة في انحاء الولايات المتحدة واصبح مثالا يحتذى به في عالم القرصنة والهاكر لقدرته على الاختفاء والدخول الى أكثر الحاسبات صعوبة حتى إلى وزارة الدفاع الاميركية وأكبر الشركات في أميركا.

ولكن في نهاية عام 94 اخترق كيفن الحاسب الرئيسي لشركة

Tsutomu Shimomura

وهي شركة مشهورة متخصصة في أمن الشبكات. هذا الاختراق جعل الشركة تصمم على متابعة كيفن وملاحقته بالتعاون مع محققي الـ «اف.بي.أي»، وبالفعل بعد شهرين فقط و بتاريخ 15 فبراير من عام 1995 اعتُقل كيفن في شقته. وللضرر الذي الحقه كيفن بالعديد من الشركات والافراد ولملايين الدولارات من الخسائر ولكونه اصبح خطرا على امن الولايات المتحدة الاميركية فقد حكم عليه بالسجن لمدة أربع سنوات بالاضافة الى دفع 4000 دولار كتعويض. وكذلك وافق كيفن على تخصيص ارباحه المستقبلية من أي كتب أو أفلام أو مقابلات متعلقة بجرائمه ستخصص لضحاياه لمدة سبع سنوات.



عاد كيفن أوائل العام 1992 إلى سان فرانسيسكو، بعد وفاة شقيقه إثر تناوله جرعة زائدة من الهيرويين، وعمل مع والده لفترة في أعمال البناء، إلى أن وجد عملاً لدى صديق لوالده، في وكالة تحقيق. لم يمض وقت طويل، حتى اكتشفت عملية استخدام غير شرعي، لقواعد البيانات التي تملك الوكالة حق الوصول إليها. ووجد كيفن نفسه من جديد، موضوعاً لمكتب التحقيقات الفيدرالي الذي فتش مقر عمله وسكنه، بحثاً عن أدلة تثبت استخدامه غير المشروع لقواعد البيانات تلك.

أصدر قاضي التحقيق الفيدرالي أواخر العام 1992، مذكرة اعتقال ضد كيفن، بتهمتين: الأولى، الدخول غير القانوني إلى كمبيوتر إحدى شركات الهاتف. والثانية، عدم التزامه بالبقاء في المدينة، ومغادرته إلى لاس فيجاس قبل انتهاء الأشهر الستة، التي فرضتها عليه المحكمة كعلاج نفسي. وعندما ذهبت الشرطة لاعتقاله كان كيفن اختفى، بدون أن يترك وراءه أثراً..

في ديسمبر من العام 1992، تلقى قسم الآليات بكاليفورنيا اتصالاً عبر الكمبيوتر، يطلب فيه صاحبه الحصول على نسخ من شهادات رخص السواقة للمتعاونين مع الشرطة. واستخدم المتصل شفرة تظهر أنه مخول قانونياً بالاطلاع على تلك الوثائق، وطلب إرسالها بالفاكس إلى عنوان في إحدى ضواحي لوس أنجلوس. استشعر مسئولو الأمن ريبة في الطلب، ففحصوا الرقم المطلوب إرسال النسخ إليه، فتبين أنه محل لتقديم خدمات التصوير والفاكس. وقرروا إرسال المطلوب، لكنهم أرسوا قبل ذلك عناصر من الأمن إلى المحل، لمعرفة الشخص الذي يطلب هذه المعلومات، وهدفه من وراء ذلك. وقفوا على باب المحل ينتظرون الإمساك به، ولم ينتبهوا إليه إلا بعد خروجه حاملاً الأوراق، وعندما شعر بهم، هرب راكضاً عبر إحدى الحدائق القريبة. وركضوا خلفه، فسقطت الأوراق على الأرض، وتوقفوا لالتقاطها، فتمكن من الهرب. ووجد مسئولو الأمن عند فحص الأوراق لاحقاً، أنها تحمل بصمات كيفن، ليكتشفوا أنه مازال يمارس نشاطه.

جعلت هذه الحادثة، ونجاته من المطاردة، وما كتبته الصحف عنه، من كيفن لصاً ذكياً، ومثيراً للإعجاب، بل إن أحد الصحفيين ويدعى ماركوف، جعل أخبار كيفن شغله الشاغل، وأخذ يتلقط كل كبيرة وصغيرة عنه، ما دفع مكتب التحقيقات الفيدرالي، إلى تعيينه مستشارها في عمليات مطاردة كيفن.

في عطلة عيد الميلاد عام 1994، كان شيمومورا متوجهاً للاستمتاع بإجازة في نيفادا، عندما تلقى اتصالاً من صديقه في العمل، يخبره أن كمبيوتره المنزلي المتصل بشبكة العمل الواسعة، تعرض للاختراق.. قطع شيمومورا إجازته على الفور، وعاد إلى بيته، ليكتشف أن الفاعل تمكن من ســرقة مئات الملفات والبرامج من كمبيوتره..

ولكن من هو شيمومورا ؟ وما أهمية الملفات التي سرقت ؟

إنه واحد من أشهر خبراء أمن الشبكات، والبرمجة، ويعمل مستشاراً لمكتب التحقيقات الفيدرالي، والقوى الجوية، ووكالة الأمن القومي الأمريكية، ومطوراً لبرامج كمبيوتر، خاصة بحماية نظم شبكات الكمبيوتر من الاختراق! أما الملفات المسروقة، فهي مفيدة جداً لكل من يرغب في تعلم أساليب اختراق شبكات الكمبيوتر والهاتف المتحرك.

من حس حظ شيمومورا أنه كان طور وركب نظام مراقبة، ينذر عند الاشتباه بوقوع اختراق لشبكة الكمبيوتر التي تتصل بها كمبيوتراته المنزلية، وهذا ما لم يتنبه إليه كيفن. وعندما بدأ الهجوم على كمبيوتر شيمومورا المنزلي، أرسل آلياً مجموعة سجلات تتضمن ما دار من أحداث، إلى كمبيوتر آخر موجود في مركز الشبكة، وأدرك المشرفون على الشبكة وقوع اختراق لكمبيوتر شيمومورا المنزلي، وتمكنوا من طرد المعتدي. ومكن ذلك شيمومورا من دراسة الهجوم، ليكتشف أن "الـ Hacker" خدع كمبيوتره، وأظهر له أنه مخول بالدخول إليه. لكن تتبعه لمصدر الاتصال، أسفر عن نتيجة زائفة، إذ بدا وكأنه قادم من إحدى جامعات شيكاغو!

هل يستسلم خبير اختراق الشبكات؟ كيف؟ وكرامته مرغت بالتراب؟

أثارت تلك الحادثة حنقاً قوياً في نفس شيمومورا، وجعلته يوجه كل طاقته وخبرته، بالتعاون مع مكتب التحقيقات الفيدرالي، لاعتقال الشخص الذي تجرأ على اقتحام عقر داره وتمكن شيمومورا بمساعدة المحققين، وبفضل نظام المراقبة الذي دأب على تحسينه يوماً بعد آخر، من تتبع أثر المعتدي وهو يجوب فضاء إنترنت. مكنت جهود شيمومورا المحققين من مراقبة المعتدي وهو يتلاعب ببدالات شركة الهاتف، ويسرق ملفات من موتورولا وأبل، وشركات أخرى، وينسخ عشرين ألف رقم بطاقة ائتمان من إحدى شبكات الكمبيوتر التجارية. ودارت الشبهة في كل هذه الحالات حول كيفن ميتنك، المختفي عن الأنظار منذ العام 1992، وكشفت أنه يقوم بعملياته عبر شبكة هواتف متحركة، من مدينه رالي شمال كاليفورنيا.

الأحد 13 فبراير 1995 طار شيمومورا إلى مدينة رالي. وفي اليوم التالي، ساعد خبراء شركة الهاتف المحلية، والمحققين الفيدراليين على استخدام ماسحة لتردد الهاتف المتحرك، كي يحدد مكان كيفن ميتنك بدقة.

وفي مساء 15 فبراير قرع المحققون باب الشقة 202، في إحدى ضواحي مدينة رالي، ففتح كيفن الباب بعد مرور خمسة دقائق، مدعياً أنه كان يتحدث مع محاميه. لكن، عندما تناولوا سماعة الهاتف، وجدوا الخط، بدون حرارة !!

اعتقل كيفن ووضع في السجن بدون محاكمة، إلى أن صدر عليه حكم في 27 يونيو عام 1997 بالسجن لمدة اثنين وعشرين شهراً، لكن كيفن كان حينها أمضى مدة الحكم وزاد عليها أربعة شهور، ومع ذلك لم يطلق سراحه حتى الآن، بانتظار محاكمات أخرى. تتمثل حجة المحققين، في أنه خطر جداً لدرجة أنه قادر باتصال هاتفي واحد، على وضع البلاد في حالة استنفار قصوى، استعداداً لحرب عالمية ثالثة، بفضل قدرته على اقتحام أخطر المواقع، عبر شبكات الكمبيوتر والهاتف !

هذه المعاملة القاسية التي يتلقاها كيفن، إضافة إلى حرمانه من حقوق لا يحرم منها، عادة، أخطر المجرمين، زادت عدد المتعاطفين معه، الذين يطالبون بالإفراج عنه فوراً، كما جعلت منه بطلاً في نظر الكثيرين في الولايات المتحدة. وشكل البعض جماعات للدفاع عنه، وقالوا أنه ليس مجرماً، وأنه لم يبع المعلومات والبرامج التي كان يستولي عليها، بل كان يستخدمها لزيادة قدراته، فقط .

ووجه الكثيرون انتقاداً حاداً للنظام القضائي الأمريكي، الذي يسمح بإهدار حرية وحقوق مواطن أمريكي، بينما لا تكف أمريكا عن توجيه انتقادات حادة لكثير من دول العالم، وخاصة الصين، بحجة عدم احترامها حقوق الإنسان.

"مصائب قوم عند قوم فوائد" ! ففي الوقت الذي يقبع كيفن ذليلاً، خلف قضبان السجن، يعاني الفقر والحرمان، يجني بعض الكتاب الذين تناولوا سيرة حياته ملايين الدولارات. ويعد كتاب Takedown،

الذي اشترك في تألفه الصحافي ماركوف والخبير شيمومورا، أشهر هذه الكتب، ويجري تحويله حالياً، إلى فيلم أمريكي، ربما نراه قريباً على الشاشة الكبيرة .

بعد الخروج من السجن

لقد انتهت مدة حبس كيفن في يناير من العام 2001 ولكنه منع من استخدام الانترنت لمدة عام كامل. وفي يناير من هذا العام احتفل باستخدامه للانترنت لأول مرة منذ فترة طويلة . ولكيفن الان موقع رســــمي عـــلى الانترنت هو

http://www.kevinmitnick.com

لم يصممه بنفسه ولكنه أحد عشرات المواقع التي صممها معجبوه ومحبوه حول العالم لما تمثله شخصيته بالنسبة إليهم من تحد وذكاء وقدرة على عمل المستحيل خصوصا بالنسبة إلى الهاكرز ومشغلي الحاسبات الآلية. والآن سيجني الملايين نتيجة كتابة مذكراته ومغامراته الالكترونية خصوصا بعد ان وقع عقدا بملايين الدولارات فقط لكي يكتب أشهر قصص القرصنة الالكترونية وعالم الهاكرز.

الغريب في الامر ان موقع شركة السيد كيفن قد تعرض للاختراق مرتين خلال الشهر الماضي وقام أحدهم باضافة صفحة إلى الموقع يرحب فيها بالسيد كيفن لعالم الحرية واضعا صورة دب قطبي حاملا كأسا.. والاخرى لشخص وضع رسالة يطلب من كيفن ان يوظفه في شركته. ويعلق السيد كيفن بأنه لن يقدم شكوى لأنه لم يحدث ضرر، كما أن عملية اختراق مواقعه تعتبر الان من الاعمال العظيمة التي يتفاخر بها الهاكرز لأنه ملك الهاكرز كما يدعي.

السماح له ببعض التقنيات

تمكن شخص، اعتبرته الحكومة الفيدرالية الأمريكية يوما أخطر قرصان كمبيوتر، من الحصول على إذن لتجديد رخصة عمل راديو خاص به, ويستطيع اعتبارا من الشهر القادم استخدام الإنترنت.

وقضى كيفن ميتنيك, 39 عاما, خمسة أعوام في السجن الفيدرالي لسرقته برامج وتغيير المعلومات في شركة موتورولا ونوكيا ونوفل وصن مايكروسيستم وجامعة جنوب كارولاينا.

ووجه له المدعي العام تهما بالتسبب في خسارة عشرات ملايين الدولارات لتلك الشركات. وقد استمرت مطاردة السلطات الأمريكية لمتنيك ثلاثة أعوام حتى تم القبض عليه في شقة في جنوب كارولاينا بمساعدة خبير أمن. وخلال المطاردة، استمر متنيك بقرصنة أجهزة الكمبيوتر حتى أصبح اسما بارزا في عالم القراصنة. وأُطلق سراح متنيك عام 2000 بشروط منها حظر استخدام الإنترنت بدون إذن حكومي، أو شراء أي شئ له علاقة بالإنترنت. كما لا يُسمح له بالسفر أو العمل بدون إذن.

وسُمح لمتنيك باستخدام هاتف خلوي. بينما أُعطي الإذن هذا العام بطبع رسائل على الهاتف على أن لا يكون متصلا بالإنترنت.

وقال متنيك, أشهر قراصنة العالم، أنه ينوي تأسيس شركة تقدم خدمات تأمين وحماية ضد عمليات القرصنة






أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 01:57 AM.



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
المواد المنشورة فى هذا الموقع لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها.