العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > القسم الإسلامى العام

القسم الإسلامى العام خاص بالمواضيع الإسلامية العامة المكتوبة التى لا تحتوى على صوتيات ومرئيات دينية

((كلمات لمن تملك الحزن قلبه))

كاتب الموضوع: لحظة وداع، فى قسم: القسم الإسلامى العام


1 
لحظة وداع

كلمات لمن تملك الحزن قلبه
وكتم الهم نفسه ، وضيق صدره ، فتكدرت به الأحوال ، وضاقت عليه الحياة على اتساعها
لا تحزن .. فالبلوى تمحيص .. والمصيبة بإذن الله اختبار .. والنازلة امتحان .. وعند الامتحان يكرم المرء أو يهان ..
ماذا عساه أن يكون سبب حزنك ؟
إن يكن سببه المرض فهو لك خير ، وعاقبته الشفاء بإذن الله
قال الله تعالى " وإذا مرضت فهو يشفين"
وإن يكن سبب حزنك ذنب اقترفته أو خطيئة فتأمل قول مولاك جل وعلا الذي هو أرحم بك من نفسك : " قل يا عبدي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً "
وإن يكن سبب حزنك ظلم حل بك من قريب أو بعد ، فقد وعدك الله بالنصر ووعد ظالمك بالخذلان والذل ، فقد قال سبحانه وتعالى في الحديث القدسي لدعوة المظلوم " وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين "
وإن يكن سبب حزنك الفقر والحاجة ، فاصبر وأبشر ، فقد قال الله تعالى " ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين "
وإن يكن سبب حزنك إنعدام أو قلة الولد ، فلست أول من يعدم الولد ، ولست مسؤول عن خلقه ، وقال سبحانه وتعالى : " لله ملك السموات والأرض يخلق ما يشاء يهب لمن يشاء إناثاً ويهب لمن يشاء الذكور أو يزوجهم ذكراناً وإناثاً ويجعل من يشاء عقيماً "
فهل أنت من شاء العقم ؟؟
أم الله الذي جعلك بمشيئته كذلك ؟
وهل لك أن تعترض على حكم الله ومشيئته ؟
أم هل لأحد أن يلومك على ذلك ؟
إن لامك أحد ، كان معترضاً على الله لا عليك ومغالباً لحكم الله ومعقباً عليه فلم الحزن والأمر كله لله

وإليك أخى / أختي
كلمات نيرة ندفع بها الهموم وتكشف عنك الحزن بإذن الله تعالى:

أولاً : كن ابن يومك

إنس الماضي مهما كان أمره ، إنساه بأحزانه وأتراحه ، فتذكره لا يفيد في علاج الأوجاع شيئاً وإنما يعكر عليك يومك ، ويزيدك هموماً ، فلا تحطم فؤادك بأحزان ولت .. ولا تتشائم بأفكار ما وجدت ، وعش حياتك لحظة بلحظة ، وساعة بساعة ويوماً بيوم ، تجاهل الماضي .. وارم ماوقع فيه في سراب النسيان ، وامسح من ذكريات الهموم والأحزان .. ثم تجاهل ما يخبئه الغد .. وتفاءل فيه بالأفراح .. فالماضي عدم والمستقبل غيب .
تأمل كيف استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم من الهم والحزن إذ قال:
( اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل ، واجبن والبخل ، وغلبة الدين وقهر الرجال ) . رواه البخاري ومسلم .



انشغل بالصلاة .. بذكر الله ، بقراءة القرآن ، بطلب العلم ، بالانشغال بالخير ، بمعروف تجده يوم العرض على الله ، أشغل نفسك بالأعمال النافعة واجتهد كل لحظة بالصلاح والإصلاح ، وتذكر أن هناك يوماً تجد فيه كل نفس ماعملت من خير محضراً وماعملت من سوء تود لو أن بينها وبينه أمداًبعيداً .

ثانياً : تعبد الله بالرضى
إجعل شعارك عند وقوع البلاء : " إنا لله وإنا إليه راجعون ، اللهم أجرني في مصيبتي ، واخلف على خير منها "
تنقلب في حقك البلية مزية والمحنة منحة والهلكة عطاء وبركة ، إذ يقول سبحانه وتعالى : " الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون "

ثالثاً : إعرف سر البلاء
لا تحزن .. فالبلاء جزء لا يتجزأ من الحياة .. لا يخلو منه غنى أو فقير .. ولا ملك ولا مملوك .. ولا نبى مرسل . الناس يتساوون في وقوعه .. ومختلفون في كيفيته ودرجته ( لقد خلقنا الإنسان في كبد ) ، لا تحزن واستشعر في كل بلاء أنك قد رشحت لامتحان من الله جل وعلا ، فالمريض سيشفى والغائب سيعود والحزين سيفرح والكرب سيرفع والضائقة ستزول وهذا وعد الله ، إن الله لا يخلف الميعاد .
( فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرا )


رابعاً : إجعل همك في الله
إذا اشتدت عليك هموم الأرض .. فاجعل همك في السماء
ففي الحديث : " من جعل الهموم هماً واحداً ، هم المعاد ، كفاه الله سائر همومه ، ومن تشعبت به الهموم من أحوال الدنيا لم يبال الله في أي أوديتها هلك " صحيح الجامع .

لا تحزن .. فرزقك مقسوم .. وقدرك محسوم .. وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم .. لأنها كلها إلى زوال .. وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور ، إذا آوى إليك الهم .. فأوي به إلى الله واذكره :
الله ربي لا أشرك به أحداً
يا حى يا قيوم برحمتك أستغيث
ربِّ إني مغلوب فانتصر
اطلب السكينة في كثرة الإستغفار .. يغفر به الذنب وينفرج به الكرب
" إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين "
اطلب السكينة في الاذكار والتسبيح والتهليل والتكبير والصلاة على النبي الأمين وتلاوة القرآن
" ألا بذكر الله تطمئن القلوب "
تضرع إلى الله ليلاً ونهاراً .. وأدبار الصلوات .. سائلاً فرجه ونصره وفتحه ، وألح عليه مرات ، فهو سبحانه وتعالى يحب الملحين في الدعاء
" وإذا سألك عبادي عنى فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان "
" أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحى القيوم "

دعاء يفرج همك بإذن الله

اللهم إن كان رزقي في السماء فأنزله ، وإن كان في الأرض فأخرجه ، وإن كان بعيداً فقربه ، وإن كان قريباً فيسره ، وإن كان قليلاً فكثره وإن كان كثيراً فبارك لي فيه .

إلهى أدعوك دعاء من اشتدت فاقته ضعفت قوته وقلت حيلته ، دعاء الغريق المضطر ، البائس الفقير ، الذي لا يجد لكشف ماهو فيه من الذنوب إلا أنت ، فصلِّ اللهم على محمد وعلى آله وصحبه واكشف مابي من ضر إنك أرحم الراحمين.

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين .

سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضى نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته .

اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل ، والجبن والبخل ، وقهر الدين وغلبة الرجال .

اللهم اغننا بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك .

اللهم أحسن خاتمتنا ، وتوفنا وأنت راض عنا

الحمد لله الذي تواضع كل شئ لعظمته
الحمد لله الذي استسلم كل شئ لقدرته
الحمد له الذي خضع كل شئ لملكه
الحمد لله الذي ذل كل شئ لعزته

أستغفر الله .. وأتوب إلى الله

والحمد لله خالق كل شئ .. والصلاة والسلام على خير خلقه وخاتم رسله وعلى آله وصحبه أجمعين

ودمتم بخير





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.