العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الإدارية > أرشيف المنتدى

أرشيف المنتدى جميع المواضيع المحذوفة والمكررة والمخالفة لقوانين المنتدى تُنقل هنا


1 
Temō Janiar

صور حب وغرام

بسم الله والحمد لله
والصلاة والسلام علي رسول الله
النهارده جايلكم بموضوع جميل جدااا , من اهم المواضيع
كلنا في حاجه إليه كل يوم , بل كل ساعه , بل كل دقيقه , بل مع كل نفس نتنفسه
موضوعنا عن الاستغفار
{قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ
الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}[الزمر: 53]
{وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ} [آل عمران: 133].
‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏"‏والذي نفسي بيده لو لم تذنبوا،
لذهب الله تعالى بكم، ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله تعالى فيغفر لهم‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)



وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول:
(( والله إني لاستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة))(57)
( رواه البخاري).
وعن الأعز بن يسار المزني رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلي
الله عليه وسلم :
(( يا أيها الناس، توبوا إلي الله واستغفروه ، فإني أتوب في اليوم مائة مرة))(58) ( رواه مسلم).


هذا كان استغفار النبي صلى الله عليه وسلم


فكيف يكون استغفارنا نحن ؟؟؟؟؟؟؟


**********************



ملاحظه : "الفرق بين التوبه والاستغفار "


************************************************** **********************************


التوبة : تتضمن أمراً ماضياً وحاضراً ومستقبلاً ،
فالندم على الماضي
والإقلاع عن الذنب في الحاضر
والعزم على عدم العودة في المستقبل .
************************************************** *******************************


والاستغفار : طلب المغفرة ، وأصله : ستر العبد فلا ينفضح ، ووقايته من شر
الذنب فلا يًعاقب عليه ، فمغفرة الله لعبده تتضمن أمرين : ستره فلا يفضحه ،
ووقايته أثر معصيته فلا يؤاخذ عليها ، وبهذا يعلم أن بين الاستغفار والتوبة فرقاً ،
فقد يستغفر العبد ولم يتب كما هو حال كثير من الناس ، لكن التوبة تتضمن الاستغفار .


قال علماؤنا: الاستغفار المطلوب هو الذي يَحُلّ عَقْدَ الإصرار ويثبت معناه في الجنان، لا التلفظ باللسان. فأما من قال بلسانه: استغفر الله، وقلبه مِصرّ على معصيته فاستغفاره ذلك
يحتاج إلى استغفار، وصغيرته لاحقة بالكبائر.


وقد شرع الله تعالي رحمه ولطف بنا احاديث وردت علي لسان
النبي صلى الله عليه وسلم
اذا قلناها غفر الله لنا ذنوبا "الصغائر "
اما " الكبائر " مثل القتل والزنا والسرقه وغيرها , فكل هذا يستوجب
" توبـــــه" مصحوب بإستغفار


ومن أسباب المغفره كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم

*/*/*/*/*/*



عن شداد بن أوس ‏‏رضي الله عنه ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏‏سيد ‏‏الاستغفار أن تقول
{ اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت}


*/*/*/*/*/*/*


وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏
"‏من قال‏:‏ أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ، غفرت ذنوبه ، وإن كان قد فر من الزحف‏"‏ "3 مرات"

*/*/*/*/*/*/*/*/*/*

عن أبي هريرة ر ضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من قال :
" سبحان الله وبحمده مائة مرة غفرت له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر "

*/*/*/*/*/*/*/*/*


عن سعد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قال حين يسمع المؤذن وأنا اشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً، وبمحمد رسولاً، وبالإسلام ديناً غفر له ما تقدم من ذنبه».
*/*/*/*/*/*/*/*

الاكثار من الصلاة علي النبي



قال أبي بن كعب رضي الله عنه يارسول الله إني أكثر الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي – أي اصرف بصلاتي عليك جميع الزمن الذي كنت ادعو فيه لنفسي -
قال ( ماشئت ) قلت ( الربع ) قال ( ماشئت وإن زدت فهو خير ) قال قلت ( النصف ) قال ( ماشئت وإن زدت فهو خير ) ) قال قلت ( الثلثين ) قال ( ماشئت وإن زدت فهو خير )
قلت : أجعل صلاتي كلها قال (إذا تكفى همك ويغفر لك ذنبك )رواه أحمد وصححه الالباني


************************************************** ************************************************** ************************************************** **********


عَنْ مُعَاذِ بْنِ أَنَسٍ الْجُهَنِيِّ رَضِيَ الله عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "مَنْ أَكَلَ طَعَامًا فَقَالَ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَطْعَمَنِي هَذَا وَرَزَقَنِيهِ مِنْ غَيْرِ حَوْلٍ مِنِّي وَلَا قُوَّةٍ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ". أخرجه أحمد


عن معاذ بن أنس الجهني قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من لبس ثوبا جديدا فقال: الحمد
لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة، غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر".


وقوله صلى الله عليه وسلم: «من توضأ فأحسن الوضوء، ثم صلى ركعتين لا سهو فيهما غفر له ما تقدم من ذنبه».


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة والمكتوبة فى المنتدى لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين عليه ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.