العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > القسم الإسلامى العام

القسم الإسلامى العام خاص بالمواضيع الإسلامية العامة المكتوبة التى لا تحتوى على صوتيات ومرئيات دينية


1 
bono

انظر إلى رحمه الله بك وإستحي منه ..

انظر إلى رحمه الله بك وإستحي منه

قال تعالى
" إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم "
‏يقول الله ‏عز وجل ما غضبت على أحد
كغضبى على عبد أتى معصية فتعاظمت عليه فى جنب ‏عفوى
ـــــــــــــــــــــــ
أوحى الله ‏لداود
‏يا داود لو يعلم المدبرون عنى شوقى
لعودتهم ورغبتى فى توبتهم ‏لذابــو شوقا الى
‏يا داود هذه رغبتى فى المدبرين عنى
فكيف محبتى فى ‏المقبلين على

ـــــــــــــــــــــــ
يقول الله عز وجل

إنى لأجدنى استحي من عبدي يرفع إلي يديه يقول يارب يارب فأردهما
فتقول ‏الملائكة
الى هنا
إنه ليس أهلا لتغفر له
فأقول
ولكنى أهل التقوى وأهل
المغفرة ‏أشهدكم إنى قد غفرت لعبدى "
‏ـــــــــــــــــــــــ
‏جاء فى الحديث:
إنه إذا رفع العبد
يديه للسماء وهو عاصى فيقول يارب فتحجب الملائكة صوته
فيكررها يارب فتحجب ‏الملائكة
صوته فيكررها يارب فتحجب الملائكة صوته فيكررها
فى الرابعة فيقول الله عز ‏وجل الى
متى تحجبون صوت عبدى عنى؟؟؟
لبيك عبدى
لبيك عبدى لبيك
عبدى لبيك ‏عبدى
ـــــــــــــــــــــــ

‏ابن ‏آدم خلقتك بيدى وربيتك بنعمتى
وأنت تخالفنى وتعصانى فإذا رجعت الى تبت

عليك فمن أين ‏تجد إلها مثلى وأنا الغفور
الرحيم
‏ـــــــــــــــــــــــ

‏عبدى أخرجتك من العدم ‏الى الوجود
وجعلت لك السمع والبصر والعقل
‏عبدى أسترك ولا تخشانى،
اذكرك ‏وأنت
تنسانى
أستحى منك وانت لا تستحى منى
من أعظم منى جودا ومن ذا الذى يقرع بابى ‏فلم
أفتح له ومن ذا الذى يسألنى
ولم أعطيه.
أبخيل أنا فيبخل على عبدى؟
‏ـــــــــــــــــــــــ
‏جاء أعرابى ‏الى رسول الله فقال له
يارسول الله
من يحاسب الخلق يوم القيامة؟ فقال الرسول ‏الله"
فقال الأعرابى
بنفسه؟؟
فقال النبى: بنفسه فضحك الأعرابى وقال:
اللهم لك ‏الحمد. فقال النبى: لما
الابتسام يا أعرابى؟
فقال:
يا رسول الله إن الكريم إذا قدر ‏عفى إذا حاسب سامح قال
النبى:
فقه الأعرابى
‏ـــــــــــــــــــــــ
قال أحد الائمة :
‏لا ‏تسئم من الوقوف على بابه ولو
طردت
‏ولا تقطع الاعتذار ولو ‏رددت


‏فان فتح الباب للمقبولين فادخل دخول
المتطفلين
ومد اليه يدك وقل له ‏مسكين
فتصدق عليه
فإنما الصدقات للفقراء والمساكين
قال الله تبارك وتعالى ‏فى الحديث
القدسى
‏يا ابن آدم استطعمتك ولم تطعمنى
فيقول:
فكيف أطعمك وأنت ‏رب العالمين
فيقول:
أفلم يستطعمك عبدى فلان أما تعلم انك
لو أطعمته لوجدت ذلك ‏عندى
‏يا ابن آدم استسقيتك ولم تسقنى
فيقول
فكيف أسقيك ‏وأنت رب العالمين
فيقول:
أفلم يستسقيك عبدى فلان أما تعلم انك لو
‏اسقيته
لوجدت ذلك عندى "
‏يا ابن آدم مرضت ولم تعدنى فيقول
: فكيف ‏أعودك وانت رب العالمين
فيقول: مرض عبدى فلان أما تعلم انك لو عدته
‏لوجدتنى ‏عنده
‏يقول الله تبارك وتعالى
يا عبادى إنى حرمت الظلم على ‏نفسى
وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا
يا عبادى كلكم جائع الا من أطعمته
‏فاستطعمونى أطعمكم
يا عبادى كلكم عار الا من كسوته
فاستكسونى أكسكم
‏يا عبادى كلكم ضال الا من هديته
فاستهدونى اهدكم
يا عبادى انكم ‏تخطئون بالليل والنهار
وأنا أغفر الذنوب جميعا فاستغفرونى اغفر لكم
يا عبادى ‏انكم لن تبلغوا ضرى فتضرونى
ولن تبلغوا نفعى فتنفعونى
‏يا عبادى لو أن أولكم ‏وأخركم وإنسكم
وجنكم كانوا على أتقى قلب رجل واحد ما
زاد من ملكى شيئا
يا ‏عبادى لو أن أولكم وأخركم وإنسكم
وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد ما
نقص من ملكى ‏شيئا
يا عبادى لو أن أولكم وأخركم وإنسكم
وجنكم قاموا على صعيد واحد فسألونى
فأعطيت كل واحد منهم مسألته ما نقص ذلك مما
عندى الا كما ينقص المخيط إذا
دخل ‏البحر
-------------
جاء فى الحديث إنه عند معصية آدم فى
الجنة ناداه الله
‏ي آدم ‏لا تجزع من قولى لك أخرج
منها
فلك خلقتها
ولكن انزل الى الارض وذل نفسك من أجلى ‏وانكسر فى حبى حتى إذا زاد
شوقك
الى واليها تعالى لأدخلك اليها مرة أخرى
‏يا ‏آدم كنت تتمنى ان أعصمك؟
قال آدم
نعم
فقال:
يا آدم إذا عصمتك وعصمت بنيك
‏فعلى من أجود برحمتى
وعلى من أتفضل بكرمى،
وعلى من أتودد،
وعلى من ‏أغفر

يا آدم ذنب تذل به الينا أحب الينا من
طاعة تراءى بها علينا

يا ‏آدم أنين المذنبين أحب الينا من
تسبيح المرائيين
‏ـــــــــــــــــــــــ
انظر إلى
رحمة الله بك ‏لتتعلم الحياء
وانظر إلى لطفه بك وحرصه عليك
يقول الله فى الحديث ‏القدسى
‏إنى والإنس والجن فى نبأ عظيم
أخلق ويعبد غيرى
، أرزق ويشكر ‏سواى
، خيرى إلى العباد نازل وشرهم إلىّ صاعد ،
أتودد إليهم بالنعم وأنا الغنى عنهم
‏ويتبغضون إلىّ بالمعاصى وهم أفقر ما يكونون
إلى
أهل ذكرى
أهل مجالستى ،
من أراد ‏أن يجالسنى
فليذكرنى ،
أهل طاعتى أهل محبتى
أهل معصيتى لا أقنطهم من رحمتى
إن ‏تابوا إلى فأنا
حبيتهم ،
وإن أبوا فأنا
طبيبهم ،
أبتليهم بالمصائب لأطهرهم من ‏المعايب ،
من أتانى منهم
تائباً تلقيته من
بعيد، ومن أعرض عنى ناديته من قريب ،
‏أقول له : أين تذهب؟ ألك
رب سواى ، الحسنة
عندى بعشرة أمثالها وأزيد ، والسيئة عندى ‏بمثلها وأعفو
وعزتى
وجلالى لو
استغفرونى منها لغفرتها لهم
سبحان الله سبحان الله والحمد لله


قال أحد الصالحين :
لو خيرت بين صلاة ركعتين وبين دخولي الجنة لاخترت صلاة الركعتين , لأن في أدائهما مرضاة لربي وفي دخولي الجنة مرضاة لنفسي , والأولى بالعبد المؤدب أن يفضل مرضاة ربه على مرضاة نفسه .





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة والمكتوبة فى المنتدى لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين عليه ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.