العودة   منتديات المصطبة > الأقسام التعليمية > ابحاث علمية وثقافية

ابحاث علمية وثقافية مواضيع ثقافية، تحميل ابحاث علمية جاهزة، كتب الكترونية pdf، مشاريع تخرج 2017


1 
Salah Hamouda

بحث عن إقتصاد ايران ، بحث علمى كامل جاهز عن اقتصاد ايران

اقتصاد ايران
إيران تحتل المرتبة الثانية في العالم في احتياطي الغاز الطبيعي، والمركز الثالث في احتياطي النفط.[12][13] ومصدر للنفط 2 أكبر وهي قوة عظمى في عالم الطاقة.[14][15] وفي عام 2005، أنفقت إيران 4 مليارات دولار على وقود واردات، وذلك بسبب استخدام المنزلي المهربة وغير فعال.[16] وبلغ متوسط ​​إنتاج النفط صناعة 4 مليون برميل يوميا (640000 M3 / د) في عام 2005، مقارنة مع ذروة بلغت ستة ملايين برميل في اليوم الذي تم التوصل إليه في عام 1974. في السنوات الأولى من 2000s (عشر سنوات)، وكان عدم كفاءة البنية التحتية للصناعة على نحو متزايد بسبب التخلف التكنولوجي. تم حفر بعض الآبار الاستكشافية في عام 2005.
في عام 2004، كانت نسبة كبيرة من احتياطي الغاز الطبيعي في إيران غير مستغلة. ورفعت إيران هي البلد الثالث في العالم انها طورت تكنولوجيا تحويل الغاز إلى سوائل.[17] وبالإضافة إلى ذلك من المحطات الكهرمائية الجديدة وتبسيط التقليدية العاملة بالفحم والنفط تطلق محطات القدرة المركبة إلى 33000 ميجاوات. من هذا المبلغ، واستند حوالي 75٪ على الغاز الطبيعي، و 18٪ على النفط، و 7٪ على الطاقة الكهرومائية. في عام 2004، افتتحت إيران أول محطات طاقة الرياح والطاقة الحرارية الأرضية التي تعمل بالطاقة، وأول محطة الطاقة الشمسية الحرارية هو أن تأتي عبر الإنترنت في عام 2009.
تسببت الاتجاهات الديموغرافية والتصنيع تكثيف الطلب على الطاقة الكهربائية في النمو بنسبة 8٪ سنويا. هدف الحكومة من 53000 ميغاواط من القدرة المركبة بحلول عام 2010 هي التي سيتم التوصل إليها من خلال الجمع على خط محطات تعمل بالغاز الجديدة وذلك بإضافة توليد الطاقة الكهرومائية، وطاقة نووية لتوليد الطاقة. أول محطة إيرانية للطاقة النووية في بوشهر ذهب على الإنترنت في عام 2011.[18][19]
الاحصاءات
تشير الإحصاءات إلى أن عدد الوحدات الصناعية التي يزيد عدد عمالها عن عشرة أفراد تبلغ حوالي 11 ألف وحدة؛ منها
16% في مجال صناعة المواد الغذائية والمشروبات.
و15.7% في مجال صناعة النسيج والملابس الجاهزة والجلود.
و17.1% في مجال العِدد والآلات والمعدات المعدنية.
ويبلغ عدد العمال في الورش التي تستخدم أقل من عشرة أفراد مليون و500 ألف عامل، ومع تشجيع الحكومة الإيرانية للاستثمار الصناعي تم خلال الفترة 1990-1995 إنشاء 8800 مشروع، استطاع توفير أكثر من 227 ألف فرصة عمل. كما قامت الحكومة خلال خطة التنمية الأولى بالاهتمام بالصناعات الثقيلة، فوصل إنتاج الآلات الثقيلة من صفر إلى خمسة آلاف آلة عام 1995، ومن 10 آلاف جرار إلى 20 ألف جرار، وزاد إنتاج صناعة البتروكيماويات من 55.25 ألف طن عام 1989 إلى 107 آلاف طن عام 1995، وزاد إنتاج سيارات الكروب خلال نفس الفترة من 13 ألفًا و600 سيارة إلى 74 ألفًا و800 سيارة، وزاد إنتاج الأسمنت من 12.2 مليون طن إلى 16.9 مليون طن.
المعادن
أيضًا قطاع المعادن والفلزات قطاع متقدم، بلغ نمو هذا القطاع خلال الفترة من 89-1995 حوالي 32% في مجال الفلزات، و19% في مجال المعادن، وارتفع إنتاج الفلزات من 1.34 مليون طن عام 1989 إلى 4.34 ملايين طن عام 1995 والألمنيوم من 28 ألف طن إلى 111 ألف طن.[20]
الانتاج
يعاني الاقتصاد الإيراني من عدة مشاكل شأنه في ذلك شأن العديد من البلاد النامية ومن أبرزها الآتي:
وصول معدل التضخم إلى نحو 40% في بعض القطاعات.
البطالة 14.6% في ظل مجتمع يشكل الشباب دون الـ24 عامًا، أكثر من نصف سكانه (37 مليونًا من أصل 62 مليونًا) حسب إحصاءات عام 2010.[21]
وصول الديون الخارجية إلى 20.5 مليار دولار.
يشهد الريال الإيراني تراجعًا في السوق الموازية، فالعملة الوطنية انتقلت خلال سنة من 5000 ريال للدولار الواحد إلى 8500 ريال في نهاية مايو 1999.





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة والمكتوبة فى المنتدى لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين عليه ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.