العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأسرية > عالم حواء والزواج

عالم حواء والزواج قسم خاص للمرأة، عالم المرأة، زواج، ثقافة زوجية، مشاكل الزواج، عادات وتقاليد


1 
نسمة هوا

Kill Diabetes

عزيزتي القارئة،

هل تعلمين ما هو أخطر مربع في العلاقة الأسرية؟

الإجابة: الزوج والزوجة ووالدته ووالدتها!

فما أكثر ما قيل في الماضي والحاضر عن الحموات وتشبيههنّ بالعدو اللدود، وما أقل ما كُتب من قصصٍ جميلة عن العلاقة الناجحة بين أضلع الأسرة الأربعة.

قد تكون هناك بعض العوامل النفسية التي تساعد في بلورة الروح العدائية التقليدية بين الأطراف، إلا أنّ دراسة قام بها بعض علماء النفس في الولايات المتحدة الأميركية تثبت أنّه فيما قد يتصف بعض الحموات بالحزم والقسوة والعنف، هناك أخريات كالدواء الشافي من أي مرض في العلاقة قد يصيب الزوجين خلال حياتهما الزوجية.

وبغرض فك شفرة الخلافات والمصادمات التي تنشأ، كان لا بدّ من تقسيم الحموات إلى أنواع، ثم وضع أسُس وقواعد لكيفية التعامل مع كل نوع على حدة قبل الزواج وبعده لضمان مربع أسري خالٍ من الشوائب قدر الإمكان:

1- الحماة المسيطرة: هي الأكثر شيوعاً. تحاول فرض شخصيتها على الزوجين وتعشق إعطاء الأوامر. هي مثل الحاكم فوق رؤوس أفراد الأسرة، ويجب إطاعتها في المقابل وعدم إتخاذ أي قرار من دون الرجوع إليها.

الحل: التعامل معها بذكاء وتفادي التصادم قدر الإمكان. أمّا إذا كانت الزوجة من أصحاب الأعصاب الباردة، فلتدعها ترضي غرورها بتركها تأخذ القرارات العامة مع الإحتفاظ بمساحة القرارات الخاصة.




2- الحماة الإنتقادية الجارحة: تُعتبر زوجة الابن المنافس الحقيقي للحماة من هذا النوع، وبالتالي تهاجمها في جميع المناسبات وتحاول إثبات تفوقها عليها. فهي حماة مزعجة وتريد التدخل في كل شيء بحجة أنها الأكبر سناً وأكثر خبرة، فتسمح لنفسها بانتقاد طريقة تربية الأطفال وتنظيم إدارة المنزل…

الحل: على الزوجة في هذه الحالة تحجيم علاقتها بحماتها وجعلها متقطعة وغير منتظمة. إجتماعياً، على الزوجة أن تتبع سياسة إستعراض العضلات وإظهار مواطن قوّتها وحسَناتها ومميّزاتها الإيجابية أمام الآخرين.

3- الحماة المثيرة للمشاكل: تميل إلى إثارة الخلافات بين الزوجين ورفض التعامل مع الزوجة باعتبارها أحد أفراد الأسرة. هي الحماة العدوة التي لن تضيّع أي فرصة لجعل الزوجة تدفع ثمن سرقتها لابنها.

الحل: يجب التعامل مع هذا النوع من الحموات بإثبات الذات أمام أفراد الأسرة والإستحواذ على حب كل فرد فيها.

4- الحماة المتعالية: مهما فعلت الزوجة فلن تلاقي إستحسانها، فهي ليست من بيئتها ولا من مستواها الإجتماعي. وتلجأ هذه الحماة دائماً إلى التعالي والتقليل من شأن الزوجة والإستخفاف بها وبمبادئها.

الحل: أن لا تحاول الزوجة تحسين صورتها أمام هذه الحماة، لأنها ستبقى دوماً دون المستوى في نظر الأخيرة. وإذا عجزَ الزوج عن وضع حد لوالدته، لتواجهُها الزوجة شخصياً وتحاول إقناعها بالأسس الصحيحة للتعامل.

5- الحماة الحسودة: تكره حب إبنها لزوجته ولا تتحملّهُ.

الحل: أن لا تُظهر الزوجة مشاعرها تجاه زوجها أمام حماتها ومن ثم التقرب منها والتودّد إليها وإشعارها بحبها لها.

6- الحماة الخبيثة: وهي الممثلة في الدرجة الأولى! وسط الناس، تعشق الزوجة وتدللها، وما أن تدير ظهرها حتى تبخ السم عليها. عادةً ما يكون في حياة هذه الحماة طلاق أو إنفصال، وقد تنصح به إبنها في أي مشكلة قد يستشيرها بها.

الحل: يُفضّل أن تظل الخلافات الزوجية في طي الكتمان عنها.

7- الحماة الأم: تملك الحل لجميع المشاكل وتستطيع الزوجة إخبارها بكل شيء لأنه يسهل التعامل معها ويهمّها سعادة الجميع. فهي تقوم بالمستحيل لترطيب الأجواء بين الزوجين وتنحاز دوماً للزوجة.

الحل: الحرص على تقدير جميلها دائماً فهي الأم التي لم تلد الزوجة.

ملاحظة: هذا المقال يخاطب الزوجة في جميع بنوده، لكنه ينطبق على الزوج وعلاقته بحماته أيضاً.




الكلمات الدلالية
التعامل, الخلوات, اتعامل, خلاثى, طريقة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مواضيع متشابهة مع: ما هي طريقة التعامل مع الحموات ، كيف اتعامل مع حماتي
طريقة التعامل مع الزوج الكتوم ، زوجي كتوم كيف اتعامل معاه من قسم عالم حواء والزواج
اتيكيت العزائم ، طريقة التعامل مع العزومات ، كيفية التعامل مع العزايم من قسم عالم حواء والزواج
الاتيكيت فى التعامل مع شريك الحياة ، التعامل مع الزوج ، طريقة التعامل مع الزوج من قسم عالم حواء والزواج
اتيكيت التعامل مع شخص مكروه ، طريقة التعامل مع شخص مكروه ، كيفية التعامل مع شخص يكرهك من قسم عالم حواء والزواج
إتيكيت التعامل مع المعاق ، طريقة التعامل مع المعاقين ، كيفية التعامل مع المعاق من قسم عالم حواء والزواج

الساعة الآن 12:59 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.