العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > القسم الإسلامى العام

القسم الإسلامى العام خاص بالمواضيع الإسلامية العامة المكتوبة التى لا تحتوى على صوتيات ومرئيات دينية

استقبال رمضان

كاتب الموضوع: مؤمن السوهاجى، فى قسم: القسم الإسلامى العام


1 
مؤمن السوهاجى

استقبال رمضان images4660024461.jpg
تعوّد الناس ألاّ يتكلموا عن رمضان، أو يتذاكروا في فضائله، إلا حينما يوافيهم رمضان نفسه، فإذا جاء رمضان، وباشروا صيام أيامه فعلاً، وجدتهم يختلفون إلى حِلق العلم ليستمعوا إلى الوعاظ وهم يذكّرونهم بأفضال رمضان، وبركاته، وميادين الطاعة فيه، أما قبل ذلك، ففي الغالب: لا.
وهذا الذي تعوّده الناس من الغفلة عن التفكير في رمضان إلا حينما يفجؤهم رمضان بمقدمه، لا يليق على حسن الاستقبال لهذا الشهر الكريم، والتعرض لنفحاته وبركاته من جهة، كما أنه مخالف لما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم في مثل هذا الظرف من جهة أخرى.
فالمعروف أن الإنسان لا يحسن عمل شيء إلا إذا تهيأ له نفسيًا، واقتنع بضرورة عمله، واستبشر فيه الشوق إلى الاضطلاع به، ونكاد نلمح ذلك في استعداد الرسول -صلى الله عليه وسلم لاستقبال شهر رمضان حيث يقول أنس رضي الله عنه: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا دخل شهر رجب، قال: اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، وبلّغنا اللهم رمضان" فالرسول، إذ يسأل ربه أن يبلغه رمضان، يلفت الأنظار إلى ما كان في نفسه من الشوق الشديد إلى لقائه، حتى إنه ليتفكّر فيه قبل مولد هلاله بشهرين كاملين. ونحن الآن في مستهل رمضان، تفتح أمامنا مجالات العمل الصالح فيه. ولابدّ لنا لكي نحسن الاستقبال، من أن نتهيأ تهيؤًا كاملاً لذلك. فنفيق من الغفلة، وننتفض نشاطًا بعد الخمول الطويل، وأمامنا بعد ذلك ثلاثة أنواع من التهيؤ:
• تهيؤ يتعلق بالإدراك.
• وتهيؤ يتعلق بالعاطفة.
• وتهيؤ يتعلق بالإرادة.
ولابدّ لنا أن نروّض أنفسنا على هذه الأنواع الثلاثة من التهيؤ، لأن الاكتفاء بواحد منها لا يحقق المطلوب من حسن التهيؤ والاستقبال، ولأنها تتساند معًا في النفس الإنسانية فيفضي بعضها إلى البعض الآخر، فالإدراك يثير العاطفة، والعاطفة تدفع الإرادة، ثم إن في توفر الإرادة ما يزيد الإدراك وضوحًا وعمقًا، والعاطفة انفعالاً وحدّة.
إن التهيؤ الإدراكي لاستقبال رمضان يكون باتضاح مفهوم هذا الشهر الكريم في العقل، والملحوظ أن هناك خطًأ شائعًا في تصوّر هذا المفهوم، فالناس يتحدثون عن رمضان كما يتحدثون عن فريضة الصيام، وكأن رمضان والصيام لفظان مترادفان يفيد أحدهما معنى الآخر بلا زيادة أو نقصان.
حقيقة إن التداخل بين شهر رمضان وفريضة الصيام أمر قائم، ولكن الخلط الكامل بينهما يجعلنا نغفل عن كثير من الخير الذي يرشدنا إليه الفصل: فينبغي أن نفهم (الصيام) كعبادة من عبادات الإسلام على حدة، وأن نفهم (رمضان) كشهر مبارك من أشهر العام القمري على حدة، ولا بأس بعد ذلك من الجمع وإحداث التداخل.

برنامج تاهيلي لشهر رمضان
علينا أن نبدأ بتهيئة أنفسنا للضيف القادم ... إن جاءك ضيف غالي لبيتك تقوم بعمل تحضيرات كثيرة لاستقباله ... ورمضان الشهر المحبب للمسلمين آت بعد أقل من شهر .. تعال معي لنبدأ ببرنامج تأهيلي نزيد فيه من عباداتنا في هذا الشهر دون أن نقوم بعمل أي بدعة أو مخالفة نهى عنها الله تعالى
قبل الشروع بالبرنامج ... علينا أن نتحلى بخصلتين
* الاخلاص ... فلن نستطيع أن نطبق ما في البرنامج إلالا إن أخلصنا النية لله تعالى.
* الاصرار على تطبيق البرنامج رغم كل المغريات التي حولي فأنا أريد أن يكون رمضاني هذا مختلف ولابد أن يكون الاصرار مصاحبا للتوكل على الله والدعاء بالثبات.
البرنامج ...
* أكثر من الذكر و الالاستغفار ... الاستغفار عمل محبب لله تعالى ... أنت جالس على النت .. اجعل لسانك ندي بذكر الله والاستغفار ... أنت في عملك بالبيت أو خارج البيت ... لا تنس الاستغفار ... لعل الله يقبلنا وندخل في شهر رمضان بنفوس صافيه ... ولا تنس إن الأعمال ترفع إلى الله في ليلة النصف من شعبان فلعلها ترفع هذا العام مغفورة الذنوب بإخلاص النوايا ..حافظ على أذكار الصباح والمساء إضافة للتسبيح والتهليل في كل وقت الملازم للاستغفار.
* قراءة القرآن ... بعد كل فرض اقرأ صفحة من القرآن ... صفحتين ... ثلاثة .. حسب استطاعتك .. لكن اقرأ وعيش الآيات المقروءة وتمعن بمعاني القرآن... والأفضل لو نختم القرآن في هذا الشهر بقراءة أربع صفحات بعد كل صلاة فرض.


* صلاة السنن الراتبة وسنة الوضوء والوتر وقيام الليل ولو بركعتين قبل نومك... إضافة للفرائض ... (2 قبل الفجر 4 قبل الظهر 2 بعد الظهر 2 بعد المغرب 2 بعد العشاء صلاة الضحى بين الشروق والظهر صلاة الوتر بعد العشاء إلى الفجر)... أكثر الدعاء في السجود بطلب الاعانة من الله وبغفران الذنب ولاتنس الدعاء لكافة المسلمين.
* صلة الرحم .. وصلة من قطعك ... التقرب للوالدين بالمعاملة الحسنة وبخدمتهم وتقبيلهم ومداعبتهم.
* الحرص على أن تكون متوضأ في كل وقت ... لانه معين على العمل الصالح ومطردة للشيطان ... وإن كنت تعاني من الغازات وسرعة انتقاض وضوءك فاستعين بالله وأكثر من الدعاء والاستغفار وتوكل على الله وأخلص النية لله وبإذن الله لن يخذلك الله.
* الصدقة .. يوميا .. أسبوعيا .. ولو بالقليل ... والصدقة بكل أنواعها .. الالابتسامة بوجه أخيك صدقة ... الكلمة الطيبة صدقة ... قضاء حوائج الناس صدقة.
* علاج القلب وسلامته ... من الحسد والحقد والبغض.
* علاج و سلامة اللسان من الغيبة والنميمة واستعاضت ذلك بالاستغفار والتسبيح.
* الصيام ... أعلم إن النهار الطويل ولكن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكثر من الصيام في هذا الشهر ... فلنصم على الأقل كل يوم اثنين ويوم خميس ونستعين بالله على ذلك وسيعيننا بإذن الله.
اللهم بلغ أحبتي رمضان كما بلغتهم شعبان وأعده عليهم مرارا وهم يرفلون في نعمة الاسلام وأدم علينا نعمك ظاهرة وباطنة ... اللهم آمين
نسأل الله الإخلاص بالقول والعمل





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة والمكتوبة فى المنتدى لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين عليه ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.