العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأسرية > عالم حواء والزواج

عالم حواء والزواج قسم خاص للمرأة، عالم المرأة، زواج، ثقافة زوجية، مشاكل الزواج، عادات وتقاليد


1 
نسمة هوا

Kill Diabetes

ترفض أي سيدة أن تحتل قلب زوجها امرأة غيرها، وربما تمر المرأة في حياتها الزوجية بصدمة نفسية تفقدها الثقة في زوجها، وربما في كل الرجال، وصدمة الزوجة من الخيانة، هي أكبر الصدمات التي يمكن أن تتعرض لها أي انثى خاصة إن كانت محبة مخلصة متفانية لزوجها.


ويجب أن تتحمل الزوجة كل صعوبة تواجهها وتأخذ منها درساً تستفيد منه في حياتها، وقد تكون الخيانة هي أقسى درس يمكن أن تتعلمه المرأة طيلة حياتها لكن هناك دائماً الكثير لنتعلمه خلف كل مشكلة من أجل تطوير وتنمية شخصياتنا وكي نصبح أقوى بكثير.

في البداية، دعيني اتفق معكِ ان خيانة زوجك مسؤولية مشتركة بينكما، للخيانة أسباب كثيرة، يمكن أن يكون السبب من الزوج، ويمكن أن يكون السبب نابع من تقصير ما من الزوجة

كيف تعرفين أن زوجك يخونك؟
قد تشعرين فجأة بوجود شيء غير طبيعي بخصوص زوجك، ويبدأ الشك ينمو بداخلك بأنه علي علاقة بامرأة أخري، فأنت ترينه قد بدأ في الابتعاد عنك، وأصبح يتأخر في عمله علي غير العادة، أو ربما يترك المنزل بدون مبرر، فتشكين في وجود إمرأة أخري، وإذا واجهته بذلك ينكر تماماً كل شيء ويخبرك بأن كل ذلك مجرد أوهام في رأسك، فربما ترين علامات وإشارات كثيرة تدل علي خيانته، ولكنك لا تملكين الدليل علي ذلك، وإليك بعض هذه العلامات ولكن يجب أن يكون لديك دليل، وأن تدعم غريزتك كإمرأة ذلك:

- إذا أخبرك زوجك أنه لا يحبك أحبك مثلما كان يحبك سابقاً
- إذا كان زوجك يقضي وقتاً أطول مع صديقة جديدة مثل زميلة عمل، فاحذري لأن ذلك ربما يتعدي مجرد الصداقة، فربما يشعر زوجك بأن هناك أشياء مشتركة كثيرة بينهما وأن تلك المرأة تفهمه أكثر وتفهم ما يمر به، فمهما كان سبب تلك الصداقة، فهذا يعتبر كجرس إنذار كبير لك وعليك أخذ الموضوع بجدية أكثر.
- احتياجه المفاجىء للخصوصية، كأن يضع كلمات سر علي الكمبيوتر، ويخفي عنك فواتير الموبايل وبطاقة الائتمان
- - زيادة ساعات العمل عن المعتاد وتأخيره خارج المنزل لفترات طويلة
- قضاء الكثير من الوقت علي جهاز الكمبيوتر
- شعور زوجك بملل تجاهك وتجاه الأسرة والأولاد والعمل والحياة نفسها.
- إذا قلت الحميمية في العلاقة بينكما، وأصبحت حياتك ال***ية غير موجودة.

المرأة أيضاً تخون
وفقا لما ذكرته الجمعية الأمريكية لمعالجة قضايا الأسرة والزواج أن العديد من الخيانات الزوجية هى خيانات ليس لها علاقة بال***، وأكدت على ذلك أحدث الدراسات بأن حوالي 35% من النساء ومايقرب من 45% من الرجال يشاركون فى تلك العلاقات الغير ***ية مع أشخاص آخرين.
وقد ذكر دكتور وليم ديهولتي أستاذ علوم الأسرة الإجتماعية بجامعة مينيسوتا "أنكِ إذا كنتِ ترين أن علاقتك مع شخص آخر غير زوجك هى جزء من حياتك الخاصة، فأنتِ بالطبع تخونينه خيانة مطلقة حتى ولو اقتصرت تلك العلاقة على الصداقة فقط"، وفى أغلب الأحيان يكون الطلاق هو نتاج خيانة المرأة العاطفية، ولكن وفقا لما ذكره الخبراء أن العلاقات الزوجية لا ينبغي لها أن تنتهي بمجرد حدوث الخيانة، وذكر Peggy Vaughan مؤلف كتاب أسطورة الزواج الأحادي -الزواج من شخص واحد- أن الخيانة العاطفية تؤثر على الشخص وتجعله يخون شريكه دون قصد، وفى عالمنا هذا شديد الاتصال أصبحت الحدود بين الأصدقاء والمحبين ضبابية الشكل، كما تقول M. Gary Neuman مؤلفة كتاب "الخيانة العاطفية "أننا يمكن ألا نخون أزواجنا ***يا، ولكن الحقيقة تكمن فى أننا نقوم بإهدار الطاقة التي تفتقر إليها علاقتنا الزوجية مع ذلك الشخص الآخر، وغالباً ما تلجأ بعض النساء إلي الخيانة الزوجية وذلك بسبب قلة الممارسة ال***ية مع أزواجهن، حيث إن بعض الرجال يفضلون النوم علي ممارسة العلاقة الحميمة بسبب الإجهاد في العمل وغيره من الأسباب الأخري، كما أن معظم النساء تحب أن تشعر أنها مرغوب فيها والعلاقة الحميمة هي أول ما يشعرها بذلك، والشيء الخطير والمهم في نزعة المرأة إلي الخيانة الزوجية ليس غريزتها ال***ية، بل الخيانة القلبية وفي هذه الحالة تحتاج إلي علاج قلبها والعلاج الأمثل والوحيد له هو "الحب".

الصراحة
من جانبها تؤكد الدكتورة عطيات صادق خبير التنمية البشرية ورئيس مؤسسة الحياة أن السعادة تنبع من داخل الأفراد وليس من خارجهم، فمن يبحث عن السعادة فى الحياة الزوجية فليبحث عنها داخله أولا، موضحة أن "الالتزام بالصراحة بين الزوجين عامل أساسى للنجاح، فالوضوح والصراحة بين الزوجين تشكل الجسر الموصل للثقة"، مشيرة إلى "ضرورة أن يتغاضى الزوجين عن المشاكل الصغيرة فى الحياة الزوجية والعمل على تجديد الحياة الزوجية باستمرار، وعدم تراكم المشاكل وحلها أولا بأول"، محذرة من "التطاول وتبادل الإهانات بين الزوجين، لأن التطاول والإهانة إذا ما حدثت بين الزوجين فإنها تدمر العلاقات الزوجية وتنشر التعاسة والحزن الأبدى، فالاحترام المتبادل والمودة مع الحب تساعد على بناء أسرة سعيدة




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.