العودة   منتديات المصطبة > الأقسام العامة > منتدى النقاش الجاد

منتدى النقاش الجاد ناقش معنا بهدوء وبدون تعصب أشهر وأهم القضايا والمواضيع التى تشغل الجميع

تضحية الاب (تابع للمسابقه)

كاتب الموضوع: dreams_boy، فى قسم: منتدى النقاش الجاد


1 
dreams_boy

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يهل علينا شهر كريم تغفر فيه ذنوبنا وتسلسل فيه الشياطين
ولا يبقى سوا عملك الصالح الذى يغفر لك
اصدائى الاعزاء موضوعى اليوم عن التضحيه
ولكن هناك الكثير من انواع التضحيه
فهناك تضحية الصديق
وهناك تضحية الحبيب
وهناك تضحية الاهل الاب والاب
وهناك تضحية بين الاخوات
ولكن اليوم سوف اتحدث عن موضوع الا وهو تضحية الاب
الكثير فى تلك الايام لا يدرك قيمة والده بل ويتهمه بالتقصير
ويقول ليتنى لم اولد فى تلك العائله
ولكنه لا ينظر الى والده ووالداته بعين الرحمه
ولا يقول لهما كلمة شكر
ولنتحدث عن تضحية والدك
فكم ضحى هذا الوالد بصحته فقط انت تعيش ايام
وتاخذ منهم الاموال وتذهب بها الى اى مكان تريده
ولكن هل فكرة يوما كيف تاتى هذه الاموال التى تبعثرها
هل فكرة يوم فى صحة والدك
البعض يقول نعم
والبعض يستغرب كلماتى
عندما كان والدك صغير ضحى بشبابه وايام عمره مع والداتك حتى يعمل من اجلك
ولقد اتهمته والداتك فى النهاية بالتقصير فى حقها ولكن هذا الرجل كان يفعل كل هذا من اجلك
عندما تراه مريضا امامك ولابد ان يذهب الى العمل وعندما تقول له اجلس
ترى اجابة واحده على لسانه لا يوجد عندى يوم اجازه ولو جلست من سياتى بالاموال
عندما تنام فى فراشك طوال الليل مرتاح البال وهو ينام يفكر فيك وفى مستقبلك
عندما يقول له الناس ان دلعه لك سوف ياتى عليه فى اخر الايام ولكن لا يومن بما يتكلم ولكن يؤمن بك انت
عندما تكون مريضا هل تلاحظ قلقه وتعبه لتعبك عندما تكون حزينا الا تجد من يداعبك
عندما تنظر اليه وترى الدموع فى عينيه من اجلك على ما مضى من عمرك من فشل قد سببته فى حياتك
الاب لا يعبر عن مشاعره بل يكتمها بداخله ولا يظهرها لاأحد سوا لأمك فقط
تضحيات الاب كثيره جدا ولن نستطيع حصرها
وسوف اكتب قصة قد قرائتهامن قبل
كان فى بلد عربى ابن حديث الولاده عندما كبر توفت امه ورعاه ابوه
كان ابوه فاقد عينه اليسرى وكان الابن يخجل من ابوه كان فى الصف الثانى
طلب المدرس من الابن ان يستدعى ولى امره قرر يستدعى ابوه لانه ما عنده احد غيره


عاد خجل خجل كبيرا عندما دخل المدرسه وضل الطفل يتلقى السخريه من اصدقائه
كانوا يسمونه (ياابن الاعور)كبر الابن وظلت هذه العباره ملازمة له وكان كل مره يخجل
كبر وحصل على مركز كبير فى شركة كبيره تزوج وانجب 5 اولاد و3 بنات
كانت زوجته عذراء فائقة الجمال
بعد سنوات ليست بكثيره من زواجهم الاب فى رعاية عم الطفل يعنى اخو ابوه
كانوا مع بعض يعيشون حياة متواضعه توفى العم فذهب الاب لأبنه وفتح الباب ولده الصغير
وركض خائف الى والداه وقال له هناك رجل اعور واقف على الباب
ذهب والده حتى يرى من هذا الرجل فلاقى والده الاعور فقال له اذهب وارحل
لا اريد ان اراك دائما كنت مصدر ازعاج وخجل لى منذ طفولتى
ذهب الاب عندما سقطت دموعه
وبعد 3 سنوات من هذا الحدث توفى الاب وذهب الابن الى دار العجزه حتى يرى والده فقال له انه توفى
قالوا له انت ولده قال نعم هل يوجد شىء
قالوا ترك لك لك رساله
وعندما فتح الرساله وجد انه مكتوب بها
انا يا ولدى ماكنت اعور من الصغر ولكن انت عندما ولدت كانت عينك تعانى من تشوه
وانا لم اتحمل ان اراك هكذا فذهب الى احد الاطباء وطلبت منه ان ياخذ عينى ويعطوها لك حتى تعيش عيشة طبيعيه
فعندما انتهى ولده من هذا الخطاب سقط مغشى عليه
هذه كانت قصه عن تضحية الاب ولو كان الامر يتطلب اكثر لفعل
ولكن لن نحس بذلك سوا ان نكون ابائا اصدقائى تضحيات الاب لاتقتصر على هذا ولو تكلمنا فيه لااخذت فيه سنوات وسنوات
فلتعذرنى كل الاباء على التقصير فى حقهم
ولتعذرونى انتم على الاطاله
شكرا لكم





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة والمكتوبة فى المنتدى لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين عليه ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.