العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأسرية > الأمومة والطفولة

الأمومة والطفولة منتدى العناية بالطفل وتربية الأطفال، أزياء أطفال 2017، تغذية الطفل، صحة الطفل


1 
bono

لا للتشدد .. أو اللين المفرط في التعامل مع الطفل



هاشم سلامة - لا تكن صلباً فتكسر.. أو لينا فتصهر.. مثل قالته العرب منذ اكثر من ألف عام, وفي تطبيق هذا القول على الطفل فان فرض الانضباط أو الضبط غالباً ما يقترن بشيء من الخشونة, وبالتالي يقع الطفل في براثن الشعور بالخضوع القسري والذل والاحساس بالتحكم, وسينعكس ذلك عليه بحالة من الخوف المستمر ويصبح غير قادر على اتخاذ قراره بنفسه, ويشعر بأنه اصبح شخصية ملغاة عديمة الدور بوجود الوالدين. وسيشعر الطفل بان الجو الأسري اصبح بارداً جافاً من حوله, وانه في أية لحظة قد يصبح فريسة للعقاب والتسلط الأبوي. اذن فالشدة والقسوة في التربية والتعامل ستخلق طفلاً قلقاً خائفاً وربما جباناً في مستقبل شبابه وهذا ما يحذر منه علماء التربية اذا ما اردنا جيلاً متوازناً في مشاعره وانفعالاته, ونموه السلوكي والعاطفي والانفعالي.
وبالمقابل وعلى الجانب الآخر في التربية فان التساهل واللين المفرط يجعل الطفل مدللاً لدرجة سيشعر معها أنه سيد نفسه لا سلطان عليه, وبأنه المحظي دائماً مما سيخلق لديه شعوراً بالتكبر والاستعلاء على أقرانه لدرجة يصبح معها ممجوجاً غير محبوب لديهم وهذه أيضاً مشكلة اجتماعية تربوية أخرى لهذا المدلل.


وتبعاً لما يقوله الدكتور روبرت ماكول مدير معهد الابحاث التربوية في جامعة اوهايو الاميركية ان على الوالدين ان يتوقعا ردود فعل غير محببة لديهما من قبل هذا الطفل الذي أفرطا في تدليله وعليهما تحمل النتائج, ولكن لكي يجنيا ثمرة تربوية سليمة فعليهما عدم التشدد في فرض السيطرة, وبنفس الوقت عدم المغالاة في اللين والتدليل, فكلاهما سلاحان يفتكان بصاحبه.
ان الطفل المدلل سيربو على الشعور بالتحدي وفرض رأيه على والديه في مطالبه التي ربما لن يقدرا عليها, فعليهما والحالة هذه ان يعدلا في التربية والتعامل فلا صلابة ولا لين, حتى يشعر الطفل بأنه يعامل بوسطية عادلة, وان هذه الوسطية هي الاسلوب الصحيح الذي يجب ان يعتاد عليه. وعلى الوالدين ان يخلقا لدى طفلهما وبطريقة ودودة شعوراً بانه موضع اهتمامهما واحترامهما, وحينها سيشعر بالندم ازاء الغطرسة التي قد مارسها تجاه والديه, هذا بالنسبة للطفل المدلل, اما الذي عومل بالشدة فانه بحكمة الوالدين سيخرج من حالة الذعر التي تشكلت لديه.
وفي دراسته خلُص كول الى ان المبالغة في الشدة او اللين سيؤديان الى انخفاض منسوب ذكاء الطفل, فمن بين ثمانين طفل أخضعوا للدراسة لمدة خمسة عشر عاماً تبين ان الاطفال الذين عوملوا باعتدال حصلوا على درجات ذكاء أفضل ممن خضعوا لشدة السيطرة او فرط اللين في تربيتهم. ويخلص كول الى ان على الأبوين ان ينهرا طفلهما بطريقة فجة, وبنفس الوقت تجنب التساهل المفرط حتى يعتاد الطفل على أوسط الأمور, وان لا يصبح فريسة للرعب والفزع, وعلى الجانب الآخر للزهو والاستعلاء وعلى الأبوين سلوك المسلك الوسط في التربية لأن خير الامور الوسط.





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة والمكتوبة فى المنتدى لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين عليه ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.