العودة   منتديات المصطبة > الأقسام العامة > السياحة والسفر والتاريخ

السياحة والسفر والتاريخ كل ما يتعلق بالأماكن السياحية والتاريخية حول العالم ومعرفة تاريخ جميع الدول


1 
GeNeRaL

تفهنا الأشراف - قرية تفهنا الأشراف مركز ميت غمر - تفهنا الأشراف فرع جامعة الازهر - كليات تفهنا الأشراف

______________________________________

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
النهاردة انا جايب لكم قصاة نجاح قريتى تفهنا الأشراف ( فرع جامعة الأزهر )



بسم الله نبدأ
المرحلة الأولى ....... البدء
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أ- نقطة الصفر:
ــــــــــــــــــــــ
الحد الفاصل بين فترتي الاستقرار والتغيير يسمى نقطة الصفر وقرية تفهنا الأشراف قبل عام 1984 كانت مثل بقية القرى المصرية في ذلك الوقت بما تحمله من خصائص وما تعانيه من مشكلات بل إنه في عام1966م لم يكن فيها أي طالب في أي مرحلة تعليمة، وكان يبلغ عدد سكانها 4000 نسمة ومساحتها 600 فدان.
ب – البداية:
ــــــــــــــــــــ
يقول المهندس صلاح عطية - رئيس مجلس إدارة المركز الإسلامي بتفهنا الأشراف والأب الروحي للتجربة: إن القرية كانت تعاني من مشكلة الفقر المدقع، وكانت مصدرًا لعمال التراحيل في جميع القرى المجاورة، كما أنه لم يكن هناك معلم من معالم مركز ميت غمر يسمى "تفهنا الأشراف"، وكنا عبارة عن قرية صغيرة جدًّا تتبع قرية مجاورة اسمها المقدام حتى السيارات تقف عند المقدام ولا يعرف السائق شيئًا اسمه تفهنا الأشراف، المهم أن قريتنا كان يسكنها أقل من خمسة آلاف نسمة حتى عام 1982 عندما اجتمع عدد من أبناء القرية لوضع حد لعلاج مشكلة الفقر قمنا بحصر أصحاب الأملاك من الأغنياء، وكل من يستطيع أن يؤدي زكاة، وركزنا على أهمية جمع الزكاة كخطوة أولى لمعالجة الفقر ثم قمنا بإنشاء مزرعة وكانت هي بداية قصة هذا التحول باشتراك تسعة من الشباب الذين تعارفوا خلال فترة التجنيد بالجيش، واتفقوا على إنشاء مزرعة للدواجن بعد انتهاء فترة تجنيدهم تكلفت ألفي جنيه، ونظرًا لتواضع أحوالهم المادية فقد باع بعضهم مصاغ زوجته؛ ليستطيع الوفاء بنصيبه في الشركة‏، وخلال كتابة عقد الشركة قرروا تخصيص نسبة‏10%‏ من الربح لإنفاقها في وجوه الخير‏ وسميناه "سهم الشريك الأعظم" وعندما وجدونا حصيلة الربح كبيرة جدًّا وأكثر مما كنا نتوقع قررنا زيادة نسبة "سهم الشريك الأعظم" إلي‏20%‏ من الربح في الدورة التالية شكرًا لله على ما تحقق من حصيلة كبيرة‏،‏ وكان نتاج الدورة التالية من الإنتاج غير مألوف فقررنا زيادة نسبة "سهم الشريك الأعظم" لوجوه الخير من الربح إلي‏30%‏ وتكرر النتاج الكبير في الدورة التالية فزدنا النسبة إلي‏40%‏ وهكذا استمرت الزيادة إلى أن أصبحت 100% في إجمالي عشر مزارع .‏
وبمرور السنين زاد عدد المزارع وتم إنشاء مصنع للأعلاف وآخر للمركزات ومصنع لعلف الماشية مع الاتجار في الحاصلات الزراعية وتصدير الموالح والبطاطس والبصل لعدة بلدان خارج مصر حيث أصبح النشاط التجاري من الأنشطة الرئيسية في مجال عملنا،‏ كما تمت إقامة مزارع أخرى في التل الكبير حتى أصبح حجم الاستثمارات حاليًا 35 مليون جنيه .
ج- المركز الإسلامي:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد صلاة عصر يوم الجمعة 3 ربيع ثان 1404 هـ 6 يناير 1984 حدث اجتماع عام لأبناء القرية. حيث ترأس الاجتماع عمدة القرية وتحدث المهندسان وأعلنا عن فكرة إنشاء مركز إسلامي متكامل بالبلدة يشارك في إنشائه كل أبناء تفهنا الأشراف وتم اتفاق الحاضرين على الفكرة... كما اتفق الجميع على الآتي:
1- أن تكون القرية عائلة واحدة لها قيادة جماعية واحدة وتسمى بعائلة الأشراف.
2- اختيار 20رجلا يمثلون قيادة القرية تحت قيادة اختارها الناس برضاهم وهو عمدة القرية وكان القادة بالكامل من فلاحي القرية.
ثانيا... المرحلة الثانية.... مرحلة التنفيذ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
في هذه المرحلة أخذت آليات العمل في التبلور وكانت صورتها كالآتي
1- تم تشكيل مجلس إدارة للمركز الإسلامي.
2- تم وضع لائحة داخلية للمركز توضح الأهداف والهياكل الإدارية والخطط والمشروعات المنوط بتنفيذها مع تحديد أولويات التنفيذ.
3- تم تشكيل لجان نوعية كل لجنة تضم ثلاثة من اللجنة القيادية مع كافة المهنيين المتخصصين وسنتعرض تلك اللجان بشيء من التفصيل.
4- تم البدء في جمع التبرعات وكان مستوى التبرع والبذل عال جدا فالفلاح البسيط كان يجود بمعظم ما عنده بدءً من الأنعام وحتى بيضة الدجاجة. وتدرجت التبرعات تبعا للمستوى الاقتصادي حيث كان هناك متبرعون يقدمون قطع أرضية لبناء مشروعات المركز الإسلامي الخدمية والرامية لتطوير القرية.
5- تم شراء قطعة ارض مساحتها 2750 م2 في مدخل القرية؛ وذلك لإنشاءات المركز.
6- من خلال الصدقات المبنية على أرباح المزارع السابق ذكرها وكذا بذل أبناء القرية تم إنشاء مصنع للأعلاف تكلف في ذلك الوقت مليون جنيه مصري، وهذا الرقم يعادل أكثر من عشرين مليون جنيه حالياً قياساً بسعر السوق، وقد خصص عائد مصنع الأعلاف بالكامل للإنفاق على مشروعات المركز وأعمال الخير، وبذلك حلت أزمة التمويل أصعب مشكلات التنمية.
* اللجان النوعية
ـــــــــــــــــــ
أولاً..... لجنة الزراعة:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ضمت ثلاثة من الفلاحين أعضاء لجنة القيادة وجميع المهندسين الزراعيين بالقرية وبقيادة أقدم مهندس زراعي، وقد روعي في تشكيل باقي اللجان استخدام هذا الأسلوب، وحددت أهدافها في الآتي:
1- المساعدة في حل مشاكل جميع الفلاحين في الجمعيات الزراعية وتسهيل كافة الإجراءات اللازمة للزراعة والإرشاد الزراعي والتعاون معهم في هذا الاتجاه.
2- القيام بتشجير مداخل البلدة وزراعة ألف نخلة على الترع الموجودة بالبلدة بحيث تعطي إنتاجها بعد 6 سنوات على الأقل وتجمع في وقت واحد ويتم توزيعها على أبناء القرية جميعاً.
3- دراسة وتخطيط كل ما من شأنه دفع العملية الإنتاجية الزراعية إلى الأمام والاستفادة من خبرات الجميع وتوظيفها في هذا الاتجاه.
ثانياً.... لجنة التعليم
ـــــــــــــــــــــــــــ
وكانت أهدافها:-
1- دراسة وحل المشكلات التعليمية التي تواجه الطلاب على مختلف مستوياتها الدراسية مثل مشكلة الدروس الخصوصية وإبدالها بفصول تقوية لجميع الطلاب الذين يحتاجونها.
2- الاهتمام بقضية " محو الأمية " والعمل على حل هذه المشكلة.
ثالثا...... اللجنة الصحية:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وكانت أهدافها:
1- توفير العناية الطبية الوقائية لأطفال القرية وضمان تحصينهم ضد الأمراض.
2- إنشاء عيادة لعلاج النساء وأخرى للرجال مجانا.
3- تكوين قوافل طبية لزيارة القرى الأخرى لتقديم الخدمات العلاجية مجانا.
رابعا....... لجنة الشباب
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ومهامها:
1- تكوين الفرق الرياضية الجادة في كافة الأنشطة من خلال إنشاء مركز الشباب.
2- تكوين فرق الخدمة العامة التي تقوم بأعمال مختلفة كتنظيف شوارع القرية وإنارتها.
3- تقديم الجهود الذاتية من عمل يدوي وخبرات فنية لكافة المشروعات التي توجد في القرية تطوعا.
4- القضاء على ظاهرة " وقت الفراغ " وكذا أماكن اللهو في القرية مثل المقاهي ومراكز الفيديو وغيرها.
خامسا... لجنة الزكاة:
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
ومهمتها إنشاء بيت مال المسلمين وإدارته والإشراف على جمع وتوزيع الزكاة في مصارفها الشرعية.
سادسا.... لجنة فض المنازعات:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تقوم هذه اللجنة بفض المنازعات التي تقع بين الأفراد والأسر وديا وعرفيا وتوقع غرامات على المعتدي تحصل لصالح المركز مع عمل سجل بكافة القضايا والخلافات وما انتهت إليه من مصالحات.
سابعا.... لجنة الخدمات:
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وتقوم هذه اللجنة بالمهام الآتية:
1- تولى مسؤولية الخدمات الاجتماعية في القرية.
2- رعاية أيتام المسلمين وكفالتهم.
3- تقديم وجبات غذائية لأطفال مكاتب تحفيظ القران الكريم والمعاهد العلمية.
المرحلة الثالثة..... الإنجازات
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحققت إنجازات كثيرة في القرية تفوق في مضمونها وفي ضوء الإمكانات التي تم بها بدء العمل – العقل التخطيطي المثالي. ويمكن حصر بعض الإنجازات بالصورة التالية:
1- تحقيق معظم أهداف اللجان النوعية بصورة أفضل مما كان مخطط لها وسيتم تفصيل ذلك.
2- القضاء على مشكلة البطالة تماما داخل القرية.
3- الحد من الأمية بصورة شبه تامة.
4- إنشاء معهد ثانوي أزهري للبنين بتكلفة 180 ألف جنيه مصري عام1989(أي بعد خمس سنوات من البدء)
5- إنشاء معهد ثانوي أزهري للبنات بتكلفة 180 ألف جنيه مصري عام 1989
6- إنشاء محطة للسكة الحديد بتكلفة 150 ألف جنيه مصري.
7- وسائل انتقال (باصات) لنقل الطلاب من القرى الأخرى إلى المعاهد الدينية بالقرية مجانا.
8- رصف جميع طرق القرية.
9- تشجير القرية.
10- سنترال هواتف آلي.
11- مجمع خدمات المركز ويضم:
أ – المسجد الجامع على مساحة كبيرة وذي بنيان هندسي راق.
ب- ورش صيانة لكافة معدات وأثاثات المركز الإسلامي
ج- قاعة مؤتمرات
د- مكتبة متطورة.
12 – إقامة مصنع أعلاف كبير إضافة إلى المصنع الكبير الذي تم البدء به.
13- فرع لجامعة الأزهر للبنين.
14 – فرع لجامعة الأزهر للبنات.
كافة منشآت الجامعة تم بنائها على نفقة المركز الإسلامي.
15 – مدينتين جامعيتين للطلاب والطالبات المغتربين والمغتربات.
16- القضاء على كافة أوجه التلوث بالقرية.
17- مستشفى طبي متكامل.
18 – مطابخ لتقديم وجبات غذائية للطلاب.
19 – مشاغل لعمل أزياء الطلاب.
20- ورش نجارة لعمل أثاثات الإنشاءات.
21- مصروفات جارية من أجل(الأثاثات – زي أزهري" يقدم مجان " – وجبات غذائية – إدارة شئون القران الكريم – صيانة المعاهد الأزهرية)
22- إقامة بيت مال للمسلمين يخدم القرية والقرى المجاورة.
23 – ترتب على وجود لجنة فض المنازعات عدم لجوء الناس إلى المحاكم أو أجهزة الأمن ولم يعد الناس بحاجة إلى مكاتب المحامين بالقرية مما أدى إلى إغلاق مكتبين للمحاماة كانا قد أنشئا من قبل.
24- القضاء على أماكن اللهو بالقرية.
25- لقاء الجمعة وفيه يجتمع المهندس رئيس المركز- والمربي الرئيس في هذا المشروع والذي يشدد على عدم ذكر اسمه في أي مقابلة صحفية أو بحثية - بعد صلاة الجمعة مع كل صاحب حاجة سواء كانت شخصية أو مجتمعية وقد يكون صاحب الحاجة من شمال مصر أو جنوبها ولا يعود إلى بلده إلا وحاجته مقضية.
هذه بعض الإنجازات المستمرة داخل هذه القرية وجميعها من ثمرات البذل سواء المالي أو البدني وإذا أرادت قرية أو منطقة أخرى أن تحذو حذوها فإنها ستجد نفسها أمام شقين
الأول... شق فني: وهو المتعلق بالجانب الإداري الهيكلي والمتمثل هنا في المركز الإسلامي كهيكل، وهذا الجانب إذا أريد تكراره في منطقة أخرى أو تطويره فانه يمكن الأخذ في ذلك بأساليب الإدارة الحديثة الفنية
الثاني.... شق مذهبي: وهو الخاص بالفلسفة التي يدار بها الجانب الفني السابق والمرتبط في حالتنا هذه بقوله تعالى " والله يضاعف لمن يشاء " وهذا الأمر متوقف على مدى التجرد لله والتوكل عليه _سبحانه_.

هذه هي القصة ولي ملاحظات :
1/ الحكمة ضآلة المؤمن ، وهذه القصة مشهورة في مجال التكافل الإجتماعي ومنقولة من عدة مواقع .
2/ بكل تأكيد أن الحالة الإجتماعية في القبيلة (آل عاصم ) أفضل بكثير ولا يعني أن ينطبق علينا الوصف خاصة في البدايات .
3/ ليس شرطاً أن نطبق الخطة جميعاً ؛ بل نطور منها ما يفيدنا ويتناسب مع وضعنا .
4/ لاحظ أنه بعد خمس سنوات فقط تم بناء معهدين ثانويين من خلال المشروعات الإقتصادية، ثم توالت الإنجازات العظيمة خلال 20 سنة .
5/ لاحظ يوجد قيادتين في القرية : الأولى كبار القرية ووجهائها والثانية الإدارة الواعية والكوادر المهنية .





Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة والمكتوبة فى المنتدى لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين عليه ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.