العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأسرية > عالم حواء والزواج

عالم حواء والزواج قسم خاص للمرأة، عالم المرأة، زواج، ثقافة زوجية، مشاكل الزواج، عادات وتقاليد

الوصفة السحرية لتحظي بحب الجميع

كاتب الموضوع: الاميره2011، فى قسم: عالم حواء والزواج


1 
الاميره2011

Kill Diabetes

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الوصفة السحرية لتحظي بحب الجميع

في حياتنا نلتقي بأشخاص يتمتعون بالحب والتقدير والإعجاب والاحترام علي نطاق جماهيري واسع، إذا تحدثوا يستمع الناس لقولهم ويلقون آذانا صاغية، وإذا أشاروا برأي يُؤخذ برأيهم، وإذا أمروا يُطاعوا، وإذا تواجدوا في مكان صار يعج بالحضور، بينما يسعى آخرون عبثا لإثبات حضورهم.
ونتساءل دائما: "ما هو الفرق بين هؤلاء الناس الذين يحبهم الجميع وأولئك الذين لا يلقون قبولا من قبل الناس؟".
مؤخرا جدا، التقيت في حياتي ببعض من هؤلاء الناس وصممت علي اكتشاف أسرارهم، وبدأت في مراقبتهم عن كثب.
كان الاتصال بهم مفيداً جدا، وتعلمت الكثير عن علم النفس البشري، وأعتقد الآن أنني قادر على أن أقول لكم الوصفة الأكثر فعالية إذا كنتم تريدون أن تكونوا موضع تقدير الناس.. هل تريد أن تسمعها؟ حسنا، ولكن أولا، اسمحوا لي أن اقول لكم قصة أخرى.
ما لا تفعله:
منذ وقت ليس ببعيد، التقيت في مكان العمل مع شخص كان يتعين علي أن أعمل معه في بعض الأحيان، ولابد لي أن أعترف أن هذا الشخص كان أكثر كفاءة مني في مجال عملي، ولكن في حياتي، التقيت بالكثير من الناس هم أكثر كفاءة وأكثر ذكاء وموهبة مني.
ولكنه لم يكن شخصا خارقا ولكن ما جعله متفردا إلي حد كبير هو موهبته الأخري: لم يكن واحدا من أولئك الذين يقولون "هل رأيتني؟"، مِن الذين يتفاخرون بخيلاء، إنهم يثيرون ضحكي أكثر من أي شيء، لم يكن ذلك من قبيل الخيلاء، بل لم تكن هناك رغبة منه للزهو خلف كل ذلك.
لقد كان الأمر دقيقا للغاية، لا يُدرك بوضوح، كان شيئا قليلا لا يمكن تعريفه، موجود في لغة الجسد، السلوك، نبرة الصوت، الكلمات والنظرة، ولكن في النهاية.. هذه السلوكيات تصرخ برمتها "انظروا كيف أنا كفء! أنا أفضل منك!".
ودون الرغبة في اللعب على مستوى نفسي منخفض، إنني واثق من أن هذا الشخص كان يشعر في الواقع بنقص خطير في الاعتراف بذاته، وكل ما كان يريده، وحتى دون أن يدرك، هو أن يحظي بالتقدير. وبوعي منه وبسبب خصاله، كان اللاوعي لديه يفكر في أن يكون بالتأكيد محل إعجاب الجميع، وسوف يحظي في النهاية بالإعجاب .
ما تفسير ذلك في رأيك؟!، ماذا شعرت حيال هذا الشخص؟ التقدير؟ الإعجاب؟ الاحترام؟ لا.. على الإطلاق! لقد وجدت صراحة أنه شحص منفر، لماذا؟ لأنه، عندما كان يرتفع، كان يقلل مني، وكان يشير لي صراحة بكل ما عندي من أخطاء، بل كل ما عندي من عيوب. هل يمكن أن تجد متعة في الوجود حول شخص أو مجرد وجوده يجعلك تشعر بالضآلة ؟ أنا عن نفسي لا أحب ذلك.
كيف تكون محبوبا؟:
لماذا أذكر كل هذا؟ لأنك إذا كنت تريد أن تكون محبوبا، فهذا هو بالضبط ما لا يجب أن تفعله.. في الواقع، هذه هي الوصفة التي يجب أن تتبعها لتحظي بالحب، فمن الضروري أن تفعل العكس تماما.
عندما شاهدت أناساً من تلك النوعية التي ذكرتها آنفا ويحبها الجميع، لاحظت أن لديهم خصلة رائعة للغاية: لقد شعرت بجانبهم أنني مدهش، لم يخامرني الشعور أن لديهم شيئاً خاصاً، بل شعرت أنني الذي أتمتع بشيء خاص، وهذا ما جعل رفقتهم مريحة جدا وممتعة.
هذه واحدة من من أهم الأشياء التي تعلمتها علي الإطلاق في العلاقات الإنسانية: "إذا كنت تتصرف بطريقة تجعل الآخرين يشعرون أن وجودك غير عادى، فإنهم سيوُلونك امتناناً لا حدود له وسوف يحبونك".
أعتقد أن هذا البيان مهم جدا لدرجة أنني سأكرره مرة أخرى: "إذا كنت تتصرف بطريقة تجعل الآخرين يشعرون أن وجودك غير عادى، فإنهم سيولونك امتناناً لا حدود لها وسوف يحبونك".
الممارسة العملية:
تلك هي النظرية: إن التعبير بالقول بسيط جدا، ولكن مثل أي نظرية تحظي بالاحترام، فالممارسة العملية تعتبر أكثر تعقيدا بكثير. لن يكفيك أن تقترب من شخص وتقول: "واو! كم أنت خارق " لكي تضعه في جيبك، سيكون ذلك الحديث بسيطا جدا، ولكن العلاقات الإنسانية معقدة جدا.
إليك وصفة ينبغي اتباعها لتعطيك نتائج صحيحة:
1- أحبب ذاتك: الخطوة الأولى في هذا الأسلوب حاسمة، قد يبدو هذا متناقضا، ولكن لكي نكون محبوبين من قبل الآخرين، يجب علينا أن نبدأ بحب أنفسنا أولا.
بعد ذلك، إذا كنت تعتبر أنك لا تستحق الاعتبار، كيف يمكن إقناع الآخرين بذلك؟ إنك حاولت بالفعل الدفاع عن رأي لم يكن ملكا لك؟ لذا عليك أن تعترف لأي درجة كان هذا الرأي غير فعال وغير نافع. لا تضع العربة أمام الحصان، ولا تتوقع الحصول أيضا على تقدير الآخرين إذا كنت تفتقر لاحترام لنفسك.
ربما تسألني "كيف يمكنني إصلاح احترامي لذاتي الذي تدني، وأنا أعتبر نفسي من ضمن البؤساء بل ربما أقلهم؟ " سيكون هناك الكثير من الكلام، ولكن عليك أن تقدر ذاتك في المقام الأول وتحدد إمكاناتك وتعمل علي تنميتها لتكون علي قدر كبير من المهارة والرصانة، وعلي الصعيد الشخصي ينبغي أن تتسم بالحلم والرأفة وأن تعمل علي عيوبك وتعمل علي دحرها، وأن تتسم بالقدوة الحسنة التي يحتذي بها الآخرون.
هل أصبح حبك لذاتك كبيرا؟ رائع ! لننتقل إلى الخطوة التالية:
2- التقِ بالناس: هل تريد أن تكون محبوبا؟ سيكون ذلك صعبا إذا كنت تعيش في جزيرة مهجورة، هذا الأسلوب يتطلب منك أن تقضي وقتا مع الناس، أناس حقيقيون من لحم ودم.. إذاً عليك أن تنفصل عن جهاز الكمبيوتر الخاص بك، وتوفر لك حياة اجتماعية جديرة بهذا الاسم .
3- أحبب الناس: أعتقد أن هذه هي أصعب خطوة، لكن لن تكون محبوبا إذا كنت لا تحب الناس أولا، وأنا أعلم أن ذلك صعب، إننا نلتقي بالكسالى كثيرا في حياتنا، لكن هيا.. فلسنا جميعا نماذج للكمال، ومن ثم هناك دائما أشخاص يروننا حمقي، لذا علينا أن نتغاضي عن عيوب الناس وقبول عيوبهم ونقائصهم.
هل تعرف لماذا؟ عندما يتحقق ذلك، ستشعر أنك أفضل بكثير، وسوف تشعر أن وراء كل إنسان شخصاً غاضباً، ساخراً، كسولاً، كاذباً ومتلاعباً، وما إلى ذلك، وغالبا ما يختفي خلف هذا الشخص كائن غير عادي ينتظر فقط من يكتشفه.
وتعتبر محبة الآخرين شرطا أساسيا لهذا الأسلوب، حسنا حسنا، هل ذلك يصعب تحقيقه جدا، ولكن مهلا.. لقد قلت إنها وصفة سحرية، وليست سهلة. إذا وصلت إلى هذا الحد، فقد فعلت الجزء الصعب، والباقي ليس إلا مسألة تقنية مع وجود القليل من الممارسة، وسوف تقوم بذلك من دون الكثير من المتاعب.
4- كن مهتما بالناس: الخطوة التالية، اهتم بالناس، هذا يتطلب أن تقوم بتطوير عدة قدرات:
- الفضول في معرفة المزيد عن الآخرين، واكتشاف من هم حقا، عليك التعلم من أجل تجاوز المواجهات، ولكن عليك أن تنظر لكل شخص ككائن فريد ومثير لديه قصة ليرويها.
- القدرة علي إقامة علاقات صحية تقوم على الثقة والتبادل وليس على التلاعب.
- انظر إلي الناس كما هم عليه.. ليس علي اعتبار أنهم جيدون تماما ولا سيئون تماما.
- الاعتراف بأننا - أنفسنا - لسنا نماذج للكمال.
- تقبل أن تكشف نفسك للآخرين وإظهار ما يمكن أن يعطوه لك.
- قوة المراقبة التي تسمح بإيلاء الاهتمام للآخر، ملاحظة الأشياء ورؤية ما لا يراه الآخرون.
- التعاطف والقدرة على فهم المشاعر والحالات المزاجية للآخرين لتنزلق إلى صدر الآخر وتتبني وجهات نظره.
إذا كنت حقا مهتما بالناس، ستلاحظ عنهم أشياء بشكل طبيعي، لذلك لاحظ الخصوصيات المادية لهم، وحدد شخصياتهم، واكتشف ما هي المهارات والصفات والعيوب الخاصة بهم، ولكن الأهم من ذلك، أن تضع في اعتبارك أنه لايمكن أن نعرف شخصاً تماما.




Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة في منتدي المصطبة لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين على الموقع ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.