العودة   منتديات المصطبة > الأقسام العامة > منتدى النقاش الجاد

منتدى النقاش الجاد ناقش معنا بهدوء وبدون تعصب أشهر وأهم القضايا والمواضيع التى تشغل الجميع

لا للزواج العرفى

كاتب الموضوع: دموع امراءة، فى قسم: منتدى النقاش الجاد


1 
دموع امراءة

اولا دى فكرة صديقنا mazene-egy
وبجد بشكرو جدا جدا عل الفكرة الجميله دى



الزواج العرفى
اولا حكمة
بعض الناس يستعملون اصطلاح الزواج العرفي فيما يتم بين شاب وفتاة كأن يقول لها زوجيني نفسك فتقول له زوجتك نفسي ثم يكتبان ورقة بينهما أو عند محامٍ وهذا النوع أصبح منتشراً في بلاد كثيرة وبدأ يمارس في بلادنا.
ولا شك في بطلان هذا النوع الثاني، ولا يعتبر هذا زواجاً في الشرع بل هو زناً والعياذ بالله تعالى. وأما الأول فهو زواج معتبر شرعاً وهو ما كان سائداً بين المسلمين قديماً إلى أن صار توثيق الزواج بوثائق رسمية متعارفاً عليه بين المسلمين وصارت بعض قوانين الأحوال الشخصية تلزم تسجيل الزواج رسمياً.
ولا شك أن عقد الزواج كان يتم قديماً بدون وثيقة وبدون تسجيل كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: [ لم يكن الصحابة رضوان الله عليهم يكتبون صداقات لأنهم لم يكونوا يتزوجون على مؤخر، بل يعجلون المهر، وإن أخّروه فهو معروف، فلما صار الناس يزوجون على المؤخر، والمدة تطول وينسى صاروا يكتبون المؤخر، وصار ذلك حجة في إثبات الصداق وفي أنها زوجة له ]. مجموع فتاوى شيخ الإسلام 32/131.
ولكن صار تسجيل عقد الزواج أمراً لا بد منه، ولا يقال لماذا لا نمشي على ما مشى عليه السابقون من عدم التسجيل؟
فأقول: شتان ما بيننا وبينهم فلقد خربت ذمم كثير من الناس وقلت التقوى وكاد الورع أن يغيب في عصرنا لذا أؤكد على وجوب تسجيل الزواج في وثيقة رسمية وأعتقد أن من تزوج عرفياً أو زوج ابنته في زواج عرفي فهو آثم شرعاً وإن كان الزواج العرفي إن تم مستكملاً لأركان الزواج وشروطه صحيحاً شرعاً وكونه صحيحاً لا يمنع من تحريمه كمن حج بمال حرام فحجه صحيح ولكنه آثم شرعاً.
ومن المعلوم أن كتابة العقود وتوثيقها بمختلف أنواعها أمر مطلوب شرعاً وخاصة في هذا الزمان حيث خربت ذمم كثير من الناس وقل دينهم وورعهم وزاد طمعهم وجشعهم، وإن الاعتماد على عامل الثقة بين الناس ليس مضموناً لأن قلوب الناس متقلبة وأحوالهم متغيرة.
وقد أمر الله جل جلاله بتوثيق الدين حيث يقول الله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ .... وَلَا تَسْأَمُوا أَنْ تَكْتُبُوهُ صَغِيرًا أَوْ كَبِيرًا إِلَى أَجَلِهِ ذَلِكُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَأَقْوَمُ لِلشَّهَادَةِ وَأَدْنَى أَلَّا تَرْتَابُوا ) سورة البقرة الآيتان 282-283 .
فهذا الأمر الرباني في كتابة الدنانير والدراهم لما في الكتابة من حفظ للحقوق فمن باب أولى كتابة ما يتعلق بالعرض والنسب.
ويضاف إلى ما سبق أنه يجب على الناس الالتزام بما نص عليه قانون الأحوال الشخصية فطاعة هذا القانون من باب الطاعة في المعروف وخاصة أنه يحقق مصالح الناس ويحفظ حقوقهم وبالذات حقوق المرأة والأطفال.
فمن المعلوم أن جميع المسلمين في هذه البلاد يرجعون إلى القضاء الشرعي في قضاياهم المتعلقة بالزواج والطلاق والميراث وغيرها ويتحاكمون إلى قانون الأحوال الشخصية وهو مستمد من الشريعة الإسلامية فيجب الالتزام به شرعاً وقد ورد في الحديث قول الرسول صلى الله عليه وسلم:(إنما الطاعة في المعروف) رواه البخاري ومسلم، وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (السمع والطاعة حق ما لم يؤمر بالمعصية فإذا أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة) رواه البخاري ومسلم.
وأسوق للذين يفتون بعدم تسجيل الزواج في وثيقة رسمية ويشجعون الناس عليه بعض ما يحدث من أمور في الزواج العرفي:
قد ينكر الزوج أنه تزوج في الزواج غير المسجل فماذا يحدث للزوجة والأولاد.
ومن المعلوم أن بعض قوانين الأحوال الشخصية قد [ ألزمت المحاكم القضائية بعدم سماع دعوى الزوجية أو الإقرار بها إلا عند تقديم وثيقة رسمية ، وهذا ما استقر عليه القضاء المصري منذ عام 1931، ونصت عليه المادة (99) من لائحة ترتيب المحاكم الشرعية والمعدلة بالقانون رقم (78) لعام 1951.
وقد أفتت دار الإفتاء المصرية بتاريخ 1/2/1957 أن الفقرة الناصة على عدم سماع الدعوى عند إنكار دعوى الزوجية أو الإقرار بها إلا إذا كانت بوثيقة رسمية، فإن هذه الفقرة لا تَشترط الوثيقة الرسمية لصحة عقد الزواج، وإنما هي شرط لسماع الدعوى.
ومن هذه القوانين قانون الأحوال الشخصية الكويتي، فقد جاء في المادة (92) منه الفقرة:
(أ) "لا تسمع عند الإنكار دعوى الزوجية، إلا إذا كانت ثابتة بوثيقة زواج رسمية، أو سبق الإنكار الإقرار بالزوجية في أوراق رسمية". مستجدات فقهية في قضايا الزواج والطلاق ص 145 – 146.
وكذلك فإن الزواج غير المسجل بوثيقة رسمية من السهولة بمكان إنكاره وبالتالي التحلل من جميع التزاماته المادية والمعنوية بخلاف الزواج الموثق بوثيقة رسمية [إن الزواج الرسمي تصدر به وثيقة رسمية من الدولة، بخلاف الزواج العرفي الذي يعقد مشافهة أو تكتب فيه ورقة عرفية، وقد عرف رجال القضاء المعاصرون الوثيقة الرسمية بأنها "التي تصدر من موظف مختص بمقتضى وظيفته بإصدارها". والوثيقة الرسمية لا تقبل الإنكار، ولا يجوز الطعن فيها بحال، وبناءً على ذلك يثبت بها عقد النكاح قطعاً.
أما عقد الزواج العرفي ولو أثبت بالشهود، أو وثيقة عرفية فإنه يقبل الطعن فيه، ويقبل الإنكار.
وإذا ضاعت الورقة التي كتبت بينهما أو أتلفت عمداً فماذا بالنسبة لحقوق الزوجة والأولاد؟ وماذا عن حق الزوجة في الميراث حال وفاة الزوج في الزواج العرفي؟وكم من المآسي قد حدثت للزوجة والأولاد بسبب عدم تسجيل الزواج بوثيقة رسمية ؟
الخلاصة:يجب شرعاً تسجيل الزواج بوثيقة رسمية ومن لم يفعل ذلك فهو آثم وإن كان العقد صحيحاً تترتب عليه آثاره الشرعية ولا ينبغي لأحد أن يشجع على الزواج العرفي لما يترتب عليه من مفاسد وضياع لحقوق الزوجة والأولاد. وأنصح الآباء أن لا يزوجوا بناتهم زواجاً عرفياً وأن يحرصوا أشد الحرص على الزواج الصحيح الموثق بوثيقة رسمية ومسجل في المحاكم الشرعية.
انتهى باختصار من موقع فضيلة الشيخ حسام عفانة
ويقول فضيلة الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر ـ رحمه الله ـ:
يُطْلَقُ الزواج العُرْفي على عقد الزواج الذي لم يُوثَّق بوثيقة رسمية، وهو نوعان: نوع يكون مستوفيًا للأركان والشروط، ونوعٌ لا يكون مُسْتوفيًا لذلك .
والأول عقدٌ صحيح شرعًا يَحلُّ به التمتُّع وتَتَقَرَّر الحقوق للطرفين وللذُّرية الناتجة منهما، وكذلك التوارث، وكان هذا النظام هو السائد قبل أن تُوجد الأنظمة الحديثة التي توجِب توثيق هذه العقود.
أما النوع الثاني من الزواج العُرْفي فله صورتان: صورة يُكْتَفَى فيها بتراضي الطرفين على الزواج دون أن يَعْلَمَ بذلك أحدٌ من شهود أو غيرهم، وصورة يكون العقد فيها لمدة معيَّنة كشهر أو سنة، وهما باطلان باتفاق مذاهب أهل السنة.
وإذا قلنا إن النوع الأول صحيح شرعًا تحلُّ به المعاشرة الجنسية، لكنْ له أضرار، وتترتب عليه أمور مُحَرَّمة منها :
1 ـأن فيه مخالفة لأمر ولي الأمر، وطاعته واجبة فيما ليس بمعصية ويُحَقِّق مصلحة، والله يقول: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيُعوا الله وأَطِيعُوا الرَّسُول وَأُولِي الأمْرِ مِنْكُمْ ) ( النساء: 59 ).
2 ـأن المرأة التي لها معاش ستحتفظ بمعاشها؛ لأنها في الرسميات غير متزوجة، لكنها بالفعل متزوجة، وهنا تكون قد استولت على ما ليس بحقها عند الله؛ لأن نفقتها أصبحت واجبة على زوجها، فلا يصح الجمع بين المعاش الذي هو نفقة حكومية وبين المعاش المفروض على زوجها، وهذا أكل للأموال بالباطل وهو مَنْهِيٌّ عنه .
3 ـكما أن عدم توثيقه يُعَرِّض حقها للضياع كالميراث الذي لا تُسمع الدعوى به بدون وثيقة، وكذلك يَضِيعُ حَقُّها في الطلاق إذا أُضيرَت، ولا يصح أن تتزوج بغيره ما لم يُطَلِّقْهِا، وربما يتمسَّك بها ولا يُطَلقها .
ومن أجل هذا وغيره كان الزواج العُرْفي الذي لم يُوَثَّق ممنوعًا شرعًا مع صحة التعاقد وحِل التمتُّع به، فقد يكون الشيء صحيحًا ومع ذلك يكون حرامًا، كالذي يُصلِّي في ثوب مسروق، فصلاته صحيحة، ولكنها حرام من أجل سرقة ما يَسْتُرُ الْعَوْرَة لتصح الصلاة .
وكذلك لو حَجَّ من مال مسروق، فإن الفريضة تسْقُط عنه، ومع ذلك فقد ارتكب إثمًا كبيرًًا من أجل السرقة .
انتهى نقلا عن فتاوى الشيخ أحسن الكلام في الفتوى والأحكام
ويمكنك مطالعة :
الزواج السري والزواج العرفي
والله أعلم
الأسلوب البغيض
لا للزواج العرفى marriage_illegal_no.gif
بضرب نفسي بمية جزمة على أغبى لحظة مرت في حياتي لما وافقت على اني اتجوز ولد تافه كان زميلي في الجامعة طبعا في البداية كنت حاسة انه أفضل انسان في العالم ، طيب وحنون وخفيف الدم وزي كتير من صحابي اللي حواليه لقيت نفسي بمشي وسط القطيع زي البهيمة واتجوزنا علي ورقة بتتباع على الرصيف قدام الجامعة بيسموه عقد جواز ولقيت نفسي بين يوم وليلة زوجة لواد تافه اكتشفت انه تافه من أول دقايق جمعتنا سوا لوحدنا اكتشفت انه زي الحيوان ما يهموش إلا متعته فقط وبعد كده يدوس عليا بالجزمة يومها أقصد أول يوم حسيت اني عايزة اتقيء من أسلوبه الحيواني والإحساس اللي نقله ليا بدأ الندم من اللحظة دي وسألت نفسي أنا عملت كده ليه وفعلا كرهته في هذا اليوم كما لم أكره أي إنسان في حياتي ولكن للأسف ده تم بعد ما أفقدني عذريتي المهم كانت دي المرة الوحيدة اللي اتقابلنا فيها وما قدرتش ابص في وشه بعد كده لمدة شهر قعدت في البيت كل يوم أعيط وامتنعت عن ذهاب الجامعة ولما قابلته بعد كده طلبت منه إننا نطلق ولكن الحقير قالي رفض بشكل مهين جدا وطلب انه يقابلني وحدنا تاني وياخد حقوقه الزوجية بأسلوبه الحقير فرفضت إلى الأبد المهم مرت سنتين واحنا على هذا الحال زواج على ورقة واحدة كانت معاه وعرفت بعد كده انه اتجوز زميلة لينا عرفي برضه وللأسف لم يعلم زواجنا سوا أنا وهو واتنين شهود مش عارفة جابهم منين وحسيت بفظاعة ما فعلته عندما تقدم لي شاب على خلق وفي مركز مرموق ولا ترفضه أي فتاة رحب أهلي به جدا ولأول مرة في حياتي شعرت أنني وجدت فتى أحلامي في الشكل والمضمون وفي قمة فرحتي أبلغت أهلي بموافقتي والظاهر أني فرحتي الكبيرة نستني إن أنا متجوزة طبعا الإنسان الحقير رفض أكتر أنه يطلقني لما عرف ان في حد متقدم لي فاضطريت أحط حجج واتعامل بشكل سيء مع فتى أحلامي لحد لما زهق ومشي وضاع .
دلوقتي موضوع جوازي بقاله 3 سنين واتخرجت واشتغلت في بنك محترم ويتودد لي الكثيرون ولكن ما بيدي حيلة فهل سأظل إلى الأبد على هذه الحالة أفيدوني ما هو الحل لو عرفتم ، هل أتزوج وأصبح زانية وأتعرض لتهديد ما يسمى زوجي ليدمر حياتي الجديدة أم أبقى على هذا الحال إلى أن يضيع شبابي وجمالي أم أقتله وأستريح وأريح العالم من شره ؟

هل أُخطئ مرة أخرى
ككثير من البنات يكون العائق المادي سببا في رفض الأهل لمن تحبه ولذلك أقنعني زميلي في العمل بأن نتزوج عرفيا قبل أن يضيع شبابنا وأحلى ايام عمرنا في انتظار الفرج وعزز كلامه
لا للزواج العرفى marriage_temporary.gif

بأن هناك منزلا كبيرا قد ورثته أسشرته ولكن هناك قضية في المحاكم بشأن إثبات حقه في الميراث وأن الحكم مضمون ولكن المسألة مسألة وقت لإن حبال المحاكم طويلة ووعدني بأنه عندما تحسم المسألة سيكون في يده مئات الألوف من الجنيهات وساعتها سيتقدم مرة أخرى وسيشتري لي شقة باسمي وشعرت في عينيه بصدق شديد وحب مريح ومرت ثلاث سنوات ونحن نعيش كالأزواج إلى أن صدر حكم المحكمة ولكنه للأسف لم يكن في صالحه وأخبرني بذلك وقال لي انك في حل من هذا الزواج لأنه لا يملك إلا قوت يومه فقط ولن يقبله أهلي بأي حال من الأحوال ولأنني فقدت عذريتي فإنه وعدني بمساعدتي لإصلاح هذا الأمر وتم الانفصال وأصبحت علاقتنا سطحية إلى أن تقدم لي أحد أقارب والدتي فاتصلت بزوجي السابق حتى يفي بوعده وتملص مني فاضطررت مصاحبة صديقة لي كنت قد أبحت لها بسري فذهبنا إلى أحد الاطباء في غير أوقات العيادة الرسمية لأفاجأ بما لم أكن أتخيله من هذا الإنسان الذي لا يمكن أن يكون طبيبا لقد وافق على إجراء العملية ولكن بشرط أن يمارس معي قبل أن يجري هذه العملية وعندما ثرت ثورة عارمة قال لي لماذا تثورين وأنتي الواضح انك فعلتي ذلك مرات عديدة فما الذي يضيرك من مرة ثانية خرجت أبكي وفوجئت بأن صديقتي قالت لي أنها توقعت ذلك لأنها سمعت أن بعض الأطباء معدومي الضمير يطلبون ذلك قبل إجراء هذه العملية لأنها عملية تزييف ومن يقبل التزييف يقبل أي شئ أخر وأصابني كابوس التعرض لهذا الموقف مرة أخرى ما العمل هل أبوح لمن تقدم لي بهذا الخطأ علما بأني لست على استعداد لأن اخسره

هل هذا ابني
قصتي مشابهة لقصة أحمد الفيشاوي وهند في بعض جوانبها
لا للزواج العرفى marriage.gif
تزوجتها عرفيا وبعد شهور ارتبت في سلوكها خصوصا انها لم تكن عذراء عند زواجنا وعندما ازرادت شكوكي بعد الزواج بأنها قد متعددة العلاقات تركتها ولكن فوجئت باتصالها بي لأنها حامل مني في شهرها الرابع حدث هذا بعد طلاقنا فأصابني الجنون فقد كنت على استعداد لأن يتحول زواجنا إلى زواجا رسميا لو شعرت باطمئنان تجاهها ولكن جنوني هذا لأنني أشك في أن الطفل ليس طفلي ذهبت إلى أحد الأطباء وأخبرته فقال لي إن ذلك لم يحسم إلا بأمرين الأول تحليل فصائل دمي ودمها ودم الطفل ولكن ذلك لن يتأت إلا بعد ميلاد الطفل والأمر التاني هو تحليل ال دي ان اي ولن يتأت ذلك أيضا إلا بعد ميلاد الطفل المشكلة الأكبر أنني متزوج ولدي طفلتين وتهددني الآن بإذا لم أتزوج رسميا بعمل نفس سيناريو هند الحناوي ولكن الإعلام لن يكون على مستوى الصحف المجلات والتليفزيون ولكن على مستوى الأسرة والشارع والعمل وكاد الجنون يصيبني وخاصة أنها تجاوزت مرحلة الإجهاض والطفل أت أت لا محالة .
لا للزواج العرفى couples.gif
ماتت بفضيحة
بين أسوار الجامعة ترددت على مسامعنا حكاية الطالبة م. ل التي تزوجت لمدة عامين من أحد زملائها قبل ان تتخرج من كلية الآداب وفيما هي تحمل شهادتها الجامعية في يدها كان الجنين يتحرك في أحشائها بينما الزوج تحلق به الطائرة في طريقه الى احدى الدول الخليجية.. تمر الأيام بطيئة، والزوج المسافر لم يرسل عنوانه او دعوة لتسافر إليه كما وعدها.. الأيام تمر.. والجنين يكبر.. وبطنها يتمدد.. والفضيحة باتت مؤكدة.. ماذا تفعل ؟ لابد من الإجهاض، لكن ليس عن طريق الطبيب او مستشفى حتى لا تسأل عن الزوج او ولي الأمر.. حاولت اجهاض نفسها من خلال الوصفات الشعبية.. فأصيبت بنزيف حاد، وماتت بين يدي ثلاث من صديقاتها اللائي روين القصة كاملة أمام الشرطة

المطلقة والسائق
كنت أعمل في محل للملابس الجاهزة النسائية وكنا عدة فتيات ونساء وكان بيننا بعض
لا للزواج العرفى marriage_denial.gif
المتزوجات وبعض المطلقات وقد تركت العمل لأمر ما وبعد تركي للعمل بعد حوالي شهرين وجدت إحدى الزميلات تزورني في منزلي زيارة غير متوقعة ( زميلتي هذه كانت مطلقة ولديها طفل من زوجها السابق ) فرحبت بها وبدا على وجهها الشحوب والإجهاد والقلق سالتها ايه اخبارك وايه أسباب هذه الزيارة غير المعتادة فبدأت تقص علي قصتها بتردد وحيرة فقالت لي هل تتذكري فلان الفلاني الذي كان يعمل سائقا على العربية الميكروباص اللي كانت بتنقل البضاعة للمحل والفتيات إلى منازلهن بعد انتهاء وقت العمل قلت لها ماله قالت لي لقد وقعت معه في المحظور وكانت بيننا علاقة أثمة قلت لها ازاي ده حصل قالت لي كل يوم بعد ما كنا بنوصل البنات كنت بافضل انا وهو لوحدنا في العربية وطبعا حصل اللي حصل وانا اتعودت على كده كل يوم إلى أن أ كتشفت من كام يوم اني حامل وما عرفتش اعمل ايه جريت عليه وقلت له احنا لازم نتجوز عشان كده ما ينفعش انا حامل قالي انا مالي يا ماما انتي حرة هو انا كنت ضربتك على ايدك انتي اتجننتي انا اتجوز واحدة مطلقة وانا الذي لم يسبق لي الزواج من قبل وطبعا طلع ندل وما تحملش المسئولية ففكرت ومالقيتش غيرك قدامي عشان انتي هتفهمي ظروفي ولازم تيجي معايا حالا للدكتور عشان اتخلص من المصيبة اللي في بطني وفعلا اضطررت للذهاب معها إلى طبيب هي رتبت معاه لإجراء العملية لها وكانت بعد العملية حالتها الصحية متدهورة جدا من جراء العملية ولكن هتعمل ايه كان لازم تعمل كده عشان تحمي سمعتها وسمعة ابنها اللي مالوش ذنب في ده كله



حامل على الفاضي
لا للزواج العرفى marriage_of_convenience.gif
غباءنا أوقعنا في مصيبة فبعد زواجنا العرفي وخوفا من الحمل كانت علاقتنا سطحية فقط ولكن للأسف حدث الحمل وأنا عذراء وعندما ذهبت للطبيب قال لي إن ذلك ليس غريبا إذا كانت الممارسة خارجية حيث يتسرب السائل المنوي من خلال الفتحات الموجودة في غشاء البكارة ويحدث الحمل بالرغم من وجود الغشاء فقد ترتب على ذلك أنني قد فقدت عذريتي ليس بسبب الجنس ولكن لكي يستطيع الطبيب إجهاضي وانفصلنا بعد عام

على الملأ
لا للزواج العرفى woman_man.gif
الفضيحة التي وقعت في إحدى الكليات، وكشفت عن انتشار هذا النوع من الزواج، بطلاها شاب وفتاة ربطهما الشيطان بعلاقة حب قوية، منذ عامهما الأول في الجامعة، لم يستطيعا إخفاءها عمن حولهما من الطلبة والأساتذة.. وعندما وصلا الى الفرقة الثالثة في كليتهما، فوجئ الشاب بأن فتاة أحلامه قد تمت خطبتها.. الأمر الذي أصابه بالجنون، فانتظر انتهاء محاضرة مهمة، يحضرها أكبر عدد من الطلاب، وبعد خروج الدكتور .. جرى نحو الميكرفون، وأمسكه قائلا لزملائه: أريد أن أسمعكم شيئا مهما جدا. وأخرج من جيبه كاسيت صغيرا وضعه بجوار الميكرفون وعندما أداره فوجئ الجميع بنص زواجه على الفتاة التي هجرته فقد سجل لها قبولها الزواج منه دون أن تدري، ومنذ ذلك الوقت وهذه الفتاة لا تجيء الى الجامعة إلا وقت الامتحانات فقط، وقد عرفت بعض صديقاتها المقربات أن خطبتها فشلت بعد أن وصل الى مسامع خطيبها ما حدث!

ضاع الأمل في الزواج

قصتي لا تخطر على بال أحد ولم أكن أتخيل انها ستسير إلى هذا الطريق الرهيب
ببساطة شديدة تزوجنا عرفيا لأنه لم يكن قادرا ماديا وبعد ثلاثة أشهر من الزواج فاجأني بخبر أسعد صدري وقلبي بأن مشكلتنا قد حلت حيث سيسافر بعد أسبوعين للعمل في الخارج براتب كبير يعود بعدها ليعلن زواجنا ولا تتخيلوا مدى سعادتنا في هذا اليوم وكان هذا اليوم السعيد آخر أيام سعادتي الحقيقية منذ سبع سنوات بالتمام والكمال فلم يعد حبيبي حتى اليوم من الخارج لقد اختفى تماما حتى أهله لا يعلمون مكانه وتركني وحيدة انتظره ولا استطيع الزواج من غيره لأنني ما زلت على ذمته ويبدو أنني سأظل على هذه الحالة مدى الحياة لا استطيع الزواج ولا استطيع الاعتراف وأوشك البقية الباقية من جمالي على الرحيل وفقدت حلم حياتي أن أصبح أما لأطفال مثل باقي الأمهات .

بهدلة في قسم البوليس
ترملت منذ عشرين عاما وكنت يومها في العشرين من عمري ولدي ولدان جميلان وضاقت بي السبل والحياة إلى أن عملت في إحدى المحال التجارية كبائعة عرض علي صاحب المحل الذي يكبرني بعشرين عاما الزواج العرفي خوفا من زوجته ونظرا لظروفي وحالتي النفسية السيئة قبلت بذلك واستأجر لي شقة نلتقي فيها في منتصف اليوم ونعود مرة أخرى للعمل إلى أن حدث ما لم أكن أتخيله حيث توفي أثناء تواجدنا معا في الشقة ولم أدري ماذا أفعل فتركته ونزلت مسرعة من الشقة متجهة إلى المنزل فاستغرب أولادي لرجوعي قبل الموعد المعتاد فقلت لهم أنه قد الم بي الما في معدتي ولم استطع مواصلة العمل . وعند اكتشاف اختفاء زوجي وعدم ذهابه إلى منزله بدء البحث عنه عن طريق الشرطة وطبعا كان لابد أن يتوصلوا إلي لعملي معه وشكهم ان الوفاة ممكن أن تكون غير طبيعية وبعد سؤالهم لحارس العمارة التي بها الشقة أخبرهم بنه كان يأتي إلى هنا ومعه امرأة وأعطاهم أوصافي وكان لابد أن أعترف فاعترفت بما كان بيننا و قد اهتزت صورتي الجميلة أمام أولادي وفقدت ثقتهم بي وثقة أهلي بي وتركني الجميع وأصبحت وحيدة .

شيزوفرانيا
أنا رجل أعمال عمري 49 عاما لدي شركة للاستيراد والتصدير احتجت إلى سكرتيرة تنفيذية وأجريت مسابقة تقدم لها أعداد كثيرة من البنات اخترت أفضلهن ، فهي فتاه ماهرة ورقيقة وهادئة وبمرور الوقت نشأ بيننا إعجاب تحول إلى حب بالرغم من أنها تصغرني ب 18 عاما ولأنني لم اعتد على الخطيئة وفي نفس الوقت ليس لدي استعداد لأن اخسر زوجتى واولادي ، فقد اقترحت هي علي الزواج العرفي وفوجئت بذلك وكنا نلتقي أسبوعيا في أحد الفنادق الكبرى وفي إحدى المرات لاحظت أنها كانت متوترة جدا وتأتي بتصرفات لم أكن أتوقعها وفجأة أخذت في الصراخ والعويل وهي واقفة في شرفة الفندق وجاء الأمن وفوجئت بأنها تتهمني باستدراجها ومحاولة اغتصابها دون أن أعرف سببا لذلك فلم تكن هناك مقدمات إلى أن عرفت في النهاية بعد شهور عديدة بعد الحبس والأقسام والتحقيقات أنها كانت تعاني من انفصام في الشخصية ولكن للأسف لم اكتشف هذا إلا بعد أن فقدت أسرتي وعملي المتميز

انا اسسسسسسفه جدا لطول الموضوع بس بجد مهم بالنسبالنا
وياريت كل واحد يقول رئيو فى الزواج العرفى
اتمنا مكنش ضيقتكم




3 
mazene-egy

ياريت كل بنت تاخذ حذرها وتخشى ان يخدعها اى شاب بكلام معسول
التى تتزوج عرفى لا لا لا لا تتزوج
تهينى نفسها طول عمرها
وستطلق
الشاب سيتزوج غيرها ولن ينظر اليها
من تفرط يفرط فيها بسهولة
على كل بنت ان تنتظر من ياتى الى بيتها والى اهلها



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
المواد المنشورة والمكتوبة فى المنتدى لا تُعبر بالضرورة عن وجهة نظر القائمين عليه ولكنها تعبر عن وجهة نظر كاتبها فقط.